Skip to main content
فهرست مقالات

السیر فی الارض عند المسلمین - ابن بطوطة فی إیران نموذجا

نویسنده:

ISC (15 صفحه - از 17 تا 31)

کلید واژه های ماشینی : ابن بطوطة، رحلة ابن بطوطة، بطوطة فی إیران، دخل ابن بطوطة إیران علی، رحلة، رحل، کانت، إیران فی رحلة، الرحلة، رحلة ابن بطوطة علی

خلاصه ماشینی:

"إنه بعد أن حج حجته الأولی عن طریق الشام - کما سبق - زار العراق عن طریق الصحراء إلی الکوفة(19) فدخل مدینة النجف ووصفها وزار قبر الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام)، ثم رحل إلی مدینة واسط، فالبصرة، ثم الأبلة فعبر بحر فارس - علی حد تعبیره - إلی عبادان، ومن عبادان رکب البحر إلی بلدة ماجول - وهی میناء ماهشهر الیوم - ومنها رجع إلی الساحل فرحل برا إلی أرض اللور - وهی الیوم لرستان - وقال إنها کورة واسعة بین خوزستان وأصبهان، فعبر رامز - وهی رامهرمز الیوم کما استظهرنا - وغیرها من بلاد الأکراد حتی وصل مدینة تستر - وهی الیوم ششتر - وقال إنها آخر البسیط وأول الجبال - وقدیما کانت تسمی تلک المنطقة إلی الری الجبال - ومن تستر رحل إلی اشترکان - وأعتقد أنها توسرکان - ثم فیروزان ثم نبلان وأدام السیر حتی وصل أصبهان أو إصفهان من عراق العجم - علی حد تعبیره - ووصفها بأنها من کبریات المدن وحسانها، إلا أنها خرب أکثرها بسبب الفتنة التی وقعت بین أهل السنة والروافض - ونسی هنا ابن بطوطة أنها خربت بید المغول فی القرن السابع، أی قبل ابن بطوطة بسبعین سنة تقریبا - وقال: إنها متصلة بینهم حتی الآن فلا یزالون فی قتال. ثم رحل من سیراف بحرا إلی البحرین(27)، ومنها إلی جدة فأدی الحج مرة ثالثة، ثم طاف بلاد مصر، فالشام حتی وصل اللاذقیة(28) فرکب البحر - أی البحر الابیض - قاصدا بلاد الروم، ووصفها أحسن توصیف، وقال: جمیع أهل هذه البلاد علی مذهب الإمام أبی حنیفة (رضی الله عنه)، مقیمین علی السنة، لا قدری فیهم، ولا رافضی، ولا معتزلی، ولا خارجی، ولا مبتدع،وتلک فضیلة خصهم الله بها، إلا أنهم یأکلون الحشیش ولا یعیبون ذلک."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.