Skip to main content
فهرست مقالات

المجتمع الإنسانی فی القرآن الکریم - 5 -

نویسنده:

ISC (19 صفحه - از 32 تا 50)

کلید واژه های ماشینی : القرآن الکریم، البشری، الشهید الصدر، تعالی، الأرض، الوحدة، أساس، الاختلاف، نظریة الشهید الصدر، الفطرة

الانسان والمجتمع الانسانی هدف أساسی فی القرآن الکریم لما حظی به الکائن البشری من کرامة عند الله، ومکانة فی الکون، وقدرة علی الخلافة. وسور القرآن الکریم تتناول جوانب شتی مما یرتبط بالانسان والمجموعة البشریة فی إطار عقائدی تارة واجتماعی وتاریخی وأخلاقی تارة أخری. والاستاذ الباحث تناول فی الحلقات السابقة مباحث تمهیدیة ودخل فی موضوع الاستخلاف وفصل القول فی نظریة خلافة الانسان علی ظهر الارض ثم عرج علی مصطلح المجتمع وتحدث عن عناصر المجتمع الانسانی فی نظریة الشهید الصدر.

خلاصه ماشینی: "والحد الثانی للمسؤولیة: هو حد الحریة والإختیار، وهو مستبطن - أیضا - فی فطرة الإستخلاف، ذلک أن الإنسان لما کان مسؤولا عن التقید بأحکام المستخلف وبالحق والمصالح الواقعیة هناک، فإن هذه المسؤولیة أمام الله تبارک وتعالی لا معنی لها إلا بالحریة والإختیار، وهذه الحریة والإختیار یمکن أن تفهم من جعل الإنسان خلیفة لله تعالی الذی یتصف بالإرادة والإختیار، وقد أشار القرآن الکریم إلی هذه المسؤولیة التی تحملها الإنسان فی آیة (الأمانة) قال تعالی: (إنا عرضنا الأمانة علی السموات والأرض والجبال فأبین أن یحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه کان ظلوما جهولا)(16). وأما أوجه الاختلاف الأساسیة بین نظریتی السید الشهید الصدر والعلامة الطباطبائی قدس سرهم فهی: أولا: فی تحدید دور الدین فی حیاة الإنسان ومتی وجد؟ فبینما ینفی العلامة(قدس سره) وجود الدین فی مرحلة الوحدة وأن الفطرة الإنسانیة المتمثلة بقضیة (الإستخدام) ، هی التی کانت توجه حرکة الإنسان الاجتماعیة آنذاک، ذهب السید الشهید(قدس سره) إلی إثبات وجود الدین ومنذ بدایة وجود الإنسان من خلال استبطان معنی الخلافة لذلک وإعطاء العلاقة بین الإنسان والإنسان والأرض بعدا رابعا یرتبط بالله تعالی وهو الاستخلاف والاستئمان. ثالثا: إن الشهید الصدر یؤکد فی أهداف حرکة الإنسان فی الحیاة الدنیا فی دور الوحدة علی هدف تحقیق رضا الله إلی جانب هدفه فی إدارة شؤون حیاته المادیة، خلافا لما یذهب الیه السید الطباطبائی الذی تحدث عن العامل الفطری وهو التسخیر وارتباط مصیره بالمصالح المادیة للإنسان."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.