Skip to main content
فهرست مقالات

تجلیات الشخصیة العربیة الاسلامیة و مکنونات قوتها قراءة فی شعر عمر أبی ریشة -1-

نویسنده:

ISC (21 صفحه - از 90 تا 110)

کلید واژه های ماشینی : الشخصیة، شعر، الشاعر، شاعر، ریشة، تجلیات الشخصیة العربیة، الشعر، الصحراء، شخصیة العربی، القوة فی الشخصیة

یرمی هذا البحث إلی الإجابة عن سؤالین مهمین یتصل کل منهما بالمضمون الشعری عند عمر أبی ریشة: - کیف تجلت الشخصیة العربیة الإسلامیة فی شعر أبی ریشة؟ - ماهی مکونات القوة فی هذه الشخصیة؟ وقد جاء البحث فی قسمین رئیسیین، یناقش کل منهما عددا من القضایا: أولا - تجلیات الشخصیة العربیة الإسلامیة فی شعر أبی ریشة. وقد جری الحدیث هنا عن: 1- فرط إحساس الشاعر بهذه الشخصیة. 2- قوة انتمائه إلی الأمة العربیة الإسلامیة. 3- إلتزامه تصویر ماضی الأمة الزاهر وحاضرها العاثر. ثانیا - مکونات القوة فی الشخصیة العربیة الإسلامیة.وقد تمثلت هذه فی: 1- الصحراء العربیة وما نمت عند العربی من قیم. 2- النبوة والحق. 3-العبقریة الجهادیة ورموزها. 4- العبقریة البیانیة . والبحث یقدم من أبی ریشة نموذجا للشخصیة الاسلامیة القویة التی ینسجم فیها القومی والاسلامی بصورة رائدة .

خلاصه ماشینی:

"وقد یکون مفیدا فی هذا الاتجاه أن نسوق ما یذکره الشاعر الشیخ صقر بن سلطان القاسمی، حاکم إمارة الشارقة السابق ، فی مقدمة دیوانه عن تأثیر شعر عمر فی اتجاهه الشعری: أما الشعر فقد بدأت بقوله فی الرابعة عشرة من عمری بعد أن ضمنا ناد لم أعد أذکر مناسبته ألقی فیه الأستاذ عبد الرحمن الباکر القصیدة الخالدة للشاعر الخالد عمر أبی ریشة، والتی مطلعها: یا عیونا تنام ملء المحاجر *** شیعی الحلم والطیوف السواحر وفیها یقول: یصفع الذئب جبهة اللیث صفعا *** إن تلاشت أنیابه والأظافر ورأیت الحقیقة البشعة تتمثل فیها بأروع صورها، رأیت النقمة تنطلق صرخات مدویة تسکبها العبقریة الشعریة النادرة شعرا ینبض بالعاطفة الصادقة، بل هوالعاطفة بعینها. وسرت فی طریق العودة إلی بیتی، والدم یغلی فی عروقی، واندفعت أردد أبیاتا من عندی بوزن وقافیة قصیدة أبی ریشة الخالدة عندما لم أکن أذکر أبیاتها، وانطلق قلبی یخفق بأبیات عارضت فیها أنا ابن الرابعة عشرة أبا ریشة دون أن أخجل من محاولة، وإن کانت عفویة لکنها یائسة، لمجاراة شاعر دوی صیته عن جدارة فی العالم، وانطلقت أردد: یا ابنة الفکر هاتی مافی الضمائر *** فلقد آن أن تباح السرائر أنا ساه فی مهمة من خیال *** لا أری لی فی قطعه أی ناصر(28) وقد سقنا لک النص علی طوله، لتتبین أن التزام عمر ماکان له أن یکون صیحة فی واد، لم یکتب لها البقاء ، بل کان شعره ذلک الغیث الذی أخصب فی النفس العربیة الإسلامیة حب الوطن، ورغبة الاستشهاد ابتغاء الحیاة الکریمة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.