Skip to main content
فهرست مقالات

الاسلوب الادبی للشهید الصدر

نویسنده:

ISC (30 صفحه - از 176 تا 205)

تمیز الشهید الصدر بنبوغ قل له نظیر فی کل ما طرقه من مجالات ، من ذلک مجال التأثیر فی مستمعه وقارئه بأسلوبه الأخاذ ففی أسالیبه البیانیة التی تجری علی البدیهة تدرج منطقی یؤدی إلی الإقناع التام ، وفیها دقة فی اقتناص المعانی ، واختصار غیر مخل للحقائق العلمیة ، وفنیة فی البرهنة الریاضیة الاستقرائیة ، وفهم رائع للدین والتدین ، وتجدید وإبداع فی تقدیم التعاریف والمصطلاحات ، وخطبه تتمیز بکل ما قیل فی الخصائص الفنیة للخطابة ، مع إبداع لخصائص أخری.

خلاصه ماشینی:

"ومما لا یتنازع علیه اثنان أن القارئ العادی لأغلب الکتابات الفکریة یجد کثیرا من العنت والمشقة والتشتت الذهنی وعدم الاستیعاب بسبب جفاف الطرح الفکری وضحالة اللغة المؤثرة وغیاب الأسلوب الجذاب ، ثم تلک التشعبات والتداخلات التی تستهلک وقت القارئ وجهده ، أما السید الصدر فی کتاباته الفکریة العلمیة الراکزة التی تتبنی رد أعتی المدارس فی الفکر الاقتصادی ـ مع کثرة تنظیراتها والکتاب الذین روجوا لها ودافعوا عنها وطرحوها بأسالیب متعددة وکثیرة وبأکثر من لغة ـ فإننا نجده سید المضمار والخاطف لقصب السبق ضمن طریقة أسلوبیة لدیه تعتمد کثیرا من نقاط القوة والشد والإدهاش والتأثیر ، ومنها ما یمکن أن أطلق علیها مصطلح : «فکرة اللمحة الآسرة» المتطورة عن الإیجاز البلاغی العربی ، والشواهد المدللة علیها عدیدة جدا ومبثوثة فی عدد من آثاره القیمة ، ولو أردنا أن نأخذ عینة فعلی سبیل المثال نجده یختصر جدلا طویلا بین المذهب الاقتصادی لدی الإسلام وبین المذاهب الاقتصادیة الأخری ، یختصره فی هذه العبارة الجمیلة : «الإنتاج لخدمة الإنسان ولیس الإنسان لخدمة الإنتاج» (3). إننا لا نغالی ـ أبدا ـ إذا قلنا : إن إسلامنا الیوم بحاجة ماسة إلی عقلیة کبیرة کعقلیة الصدر ، والی روحیة نقیة سامیة کروحیته ، وإلی أسلوب مبدع مؤثر کأسلوبه ، لأن إنسان الیوم لا ینتشله من غفلته ، ولا یثبت أقدامه علی صراط نجاته ، ولا یحرک عقله الموصود إلا هذا الطرح الصدری أو ما ضارعه من أسالیب تعتمد المقومات المؤثرة التی اعتمدها سیدنا الشهید ، فأثرت وأثرت، هذا فی عصر سرت فیه موجة توخی الحالة العلمیة غیر الخرافیة فی شتی صنوف الحیاة ، المستندة إلی تحرر واقعی أو تحرر مزعوم ولذلک وغیره کانت فکرة التدین البوابة الأولی التی حاول طرقها بعض ، وحاول تهشیمها آخرون لکشف النقاب عن المقدس ودراسته ونقده ، وإصدار الحکم فی حقه بکل قوة وصلابة إرادة ونزوع إلی نبذ القدیم المکب الخانق (کما یدعی کثیرون) لابد من تفسیر وتوجیه وتوضیح ما یمت إلی الحالة الدینیة والتدینیة ، خاصة تفسیر الطقوس العبادیة وإعطاء الأدلة المقنعة علی صحة التشریعات ، وأسبابها المتصلة بها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.