Skip to main content
فهرست مقالات

رأی و تعقیب: نظرات فی محاضرة البابا بینیدکت السادس عشر

نویسنده:

(12 صفحه - از 231 تا 242)

خلاصه ماشینی:

"مقتطف من محاضرة القاها البابا بینیدکت التی أثارت غضب المسلمین ألقی الباب بینیدکت السادس عشر بقاعة المحاضرات بجامعة بون فی 12 سبتمبر 2006 محاضرة تحت عنوان «العقل والإیمان فی التقالید المسیحیة والحاضر المسیحی»، والتی أثارت آراؤه بها عن الإسلام ردود فعل غاضبة فی العالم الاسلامی، حیث أشار فیها – علی لسان إمبراطور بیزنطی – إلی أن الرسول محمد(ص) جاء بأشیاء کلها شریرة، وأن الدین بالسیف مناقض لطبیعة الله، وهو ما وجد ردودا احتجاجیة عنیفة من المسلمین فی أنحاء العالم. وأهم من ذلک أن الرکن الأول من أرکان الإسلام، وهو الشهادة بالتوحید وبنبوة محمد بن عبدالله، علیه الصلاة والسلام، تقتضی العقل؛ لأن الشهادة من حیث هی شهادة بالمطلق، لا تصح إلا بالمعرفة، وبالیقین، وبالعلم، وهذه لا یتوصل إلیها الا بالعقل، إذ کیف یشهد المسلم أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، إذا لم یکن عاقلا ومدرکا وعلی علم ومعرفة ویقین بأن ما یشهد به هو الحق؟ ویقول الشیخ محمد عبده: «إن العقل هو من أجل القوی، بل هو قوة القوی الإنسانیة وعمادها، والکون جمیعه هو صحیفته التی ینظر فیها وکتابه الذی یتلوه، وکل ما یقرأ فیه فهو هدایة إلی الله وسبیل للوصول إلیه». وهذا النص الذی استشهد به البابا فی محاضرة عن العقیدة والعقل والجامعة، والذی لا علاقة له بموضوع المحاضرة، أختیر قصدا لإثارة الانتباه إلی قضایاهم فی المجتمعات الغربیة، التی هی فی غالبیة سکانها مجتمعات مسیحیة، خاصة فی ظل تنامی الإقبال علی دراسة الإسلام واعتناقه من قبل أعداد کبیرة من الغربیین، ولتنامی الوجود الإسلامی فی هذه المجتمعات، ولإثارة الانتباه أیضا إلی الرغبة الملحة لدی ترکیا للانضمام إلی الاتحاد الأوروبی، والتذکیر بکونها وریثة الدولة العثمانیة التی حاصرت الأمبراطور مانویل الثانی خلف أسوار القسطنطینیة، وأصبح فیما بعد تابعا للسلطان بایزید الأول."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.