Skip to main content
فهرست مقالات

ابوفراس الحمدانی

نویسنده:

ISC (16 صفحه - از 206 تا 221)

کلید واژه های ماشینی : مدح، الهجاء، المدح والهجاء، فراس الحمدانی، فراس، سیف الدولة، الأمیر أبی فراس الحمدانی، بلاط سیف الدولة نری، مدح سیف الدولة، الأدب

المدح والهجاء فنان من فنون الشعر العربی لهما قیمتهما الأدبیة حینما یبتعدان عن التکسب وفی بلاط سیف الدولة نری مثل هذا الاتجاه فی المدح والهجاء ، خاصة عند الأمیر أبی فراس الحمدانی فهو یترفع عن الإسفاف ، وله أسلوبه الخاص فی المدح وخاصة فی مدح سیف الدولة ، ویموج مدحه بالطهر والعفاف خاصة فی مدح المرأة ، ویبلغ أبو فراس ذروة مدحه وهجائه فی إطار رسالیته ، ویبتکر أجمل الفنون لمدح أولیائه من آل بیت رسول الله ـ صلی الله علیه وآله ـ ، ویقارن بینهم وبین معارضیهم فی أسلوب فرید فی الأدب العربی ، وتشیع فی شعره قیم إنسانیة سامیة نحن بأمس الحاجة إلیها الیوم .

خلاصه ماشینی: "6 ـ مدح المرأة الشعر العربی تغزل بالمرأة ورثاها وقلما خصص مدحا لها ، لأنها لیست مصدرا للصلات أما أبو فراس فقد اتجه إلی مدح بعض النساء کما یمدح الرجل ففی قصیدة یمدح فیها امرأة شیعها فی یوم ثلج یبدأ بمقدمة غزلیة تقلیدیة ثم ینتقل إلی الفخر ، وبعده یقول : ویوم کأن الأرض شابت لهوله قطعت بخیل حشو فرسانها صبر تسیر علی مثل الملاء منشرا وآثارها طرز لأطرافها حمر أشیعه والدمع من شدة الأسی علی خده نظم علی نحره نثر وعدت وقلبی فی سجاف غبیطه ولی لفتات نحو هودجه کثر وقد یخیل لقارئ هذه الأبیات أن الشاعر یتغزل ولکنه فی الواقع یمدح ، لأن المعنیة بهذه الأبیات لیست حبیبة بل امرأة من أکابر قومه ، یقول فیها بعد ذلک : وفیمن حوی ذاک الحجیج خریدة لهادون عطف الستر من صونها ستر وفی الکم کف لا یراها عدیلها وفی الخدر وجه لیس یعرفه الخدر وهو من روائع المدح للمرأة فی سترها وصونها ثم یرفع شأن هذه المرأة إلی الذروة حین یقول : فهل عرفات عارفات بزورها وهل شعرت تلک المشاعر والحجر أما أخضر من بطنان مکة ما ذوی ؟ أما عشب الوادی أما أنبت الصخر سقی الله قوما حل قومک فیهم سحائب لاقل جداها ولا نزر (16) ویمدح امرأة یبدو أنها زوجه بأسلوب متمیز أیضا ، یقول: وأدیبة اخترتها عربیة تعزی إلی الجد الکریم وتنتمی محجوبة لم تبتذل ، أمارة لم تأتمر ، مخدومة لم تخدم لو لم یکن لی فیک ألا أننی بک قد غنیت عن ارتکاب المحرم ولقد نزلت فلا تظنی غیره منی بمنزلة المحب المکرم 7 ـ الرسالیة فی المدح والهجاء المقصود بالرسالیة ما اتجه إلی مدح أو هجاء منطلق من إیمان برسالة سامیة ، وهو شائع لدی شعراء الشیعه بشکل خاص ، ویتمیز أبو فراس بالترکیز علی هذا الجانب حتی أنه خصص قطعة من شعره لیذکر کل أئمة أهل البیت الاثنی عشر ، وکأنه یرید أن یعلن عقیدته الاثنی عشریة بکل وضوح وقل أن نری ذلک عند غیره من شعراء الشیعة یقول : لست أرجو النجاة ، من کل ما أخشاه ، إلا بأحمد وعلی وببنت الرسول فاطمة الطهر وسبطیه والإمام علی والتقی النقی ، باقر علم الله فینا محمد بن علی وابنه جعفر وموسی ومولانا علی ، أکرم به من علی !"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.