Skip to main content
فهرست مقالات

موقف الرئیس الاسد من الثورة الاسلامیة الایرانیة/ الخلیفة التاریخیة

نویسنده:

(21 صفحه - از 87 تا 107)

خلاصه ماشینی:

"1- تبیین طبیعة الثورة وانتصار لنا نحن العرب، وانتصار لکل من یناضل من أجل حریته ضد الاستعمار وضد العنصریة»(14) «رأینا فی الثورة الإسلامیة عنوان نهضة وبدایة تحول عظیم مادامت ترفع رایة الإسلام، وقامت وانتصرت فی ظل هذه الرایة لتعید إلی إیران موقعها الطبیعی فی صف الشعوب التی تواجه العدوان والصلف الاستعماری الاستکباری وتناضل ضدهما»(15) «إن شعبنا فی سوریة یقابل بالتقدیر والعرفان موقف الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة الثابت المؤید لنضالنا والذی یعتبر أن أهدافنا مشترکة فی تحریر القدس الشریف وسائر الأراضی العربیة المحتلة، وفی إنقاذ المسجد الأقصی والصخرة المشرفة وسائر المقدسات التی یستهدفها الاحتلال الصهیونی، ومقاومة الأطماع التوسعیة الصهیونیة فی دیار العرب والإسلام»(16). 3- آثار هذا الانتصار علی الأمة العربیة بوضوح رؤیة تامة کان یفهم الرئیس الراحل آثار الثورة الإسلامیة الإیجابیة علی مصالح العرب، فقد أطاحت بأکبر تهدید علی العرب یقول: «فی إیران کان یقوم حکم دکتاتوری إمبراطوری معاد للأمة العربیة، متعاون مع إسرائیل، یشکل قاعدة عسکریة وسیاسیة عملاقة فی هذه المنطقة الاستراتیجیة تعمل بجد ونشاط لتنفیذ مخططات الإمبریالیة العالمیة، حکم دکتاتوری إمبراطوری له أطماع توسعیة مما جعله یشکل خطرا دائما مستمرا ومتزایدا علی الأمة العربیة وعلی الوطن العربی، هکذا کان الوضع فی إیران. وفی هذا الشأن یقول الرئیس الراحل: «لابد أن یحکم المرء عقله فی هذه الأمور لا أن ینساق وراء کلام أو حملات تحمل أهدافها الخاصة وتفتقر إلی الموضوعیة والتجرد، فثورة ترفع رایة الإسلام وتضع فی صمیم مبادئها تحریر القدس من احتلال إسرائیل، وتقطع منذ اللحظات الأولی العلاقات التی أقامها الشاه مع إسرائیل، وتتخذ موقفا من قضیة فلسطین هو نفس الموقف العربی الصلب، وتستظل منذ أن قامت وحتی الآن بعناد وقوة بمظلة الإسلام ومبادئه، ثورة بهذا الشکل وبهذا المضمون لایمکن أن تتعامل مع إسرائیل.."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.