Skip to main content
فهرست مقالات

الامام الشیخ محمود شلتوت

نویسنده:

(36 صفحه - از 173 تا 208)

خلاصه ماشینی:

"ولقد کان المرحوم الإمام الاکبر الشیخ / محمود شلتوت (1310-1383هـ / 1893-1963م) واحدا من أعلام العلماء الذین نشأوا وتربوا فی رحاب فکر مدرسة الإحیاء والتجدید، التی صاغ مناهجها وبلور معالمها فیلسوف الإسلام وموقظ الشرق جمال الدین الأفغانی (1254-1314هـ / 1838-1897م) والتی فصل معالم قسمات مشروعها التجدیدی والنهضوی الأستاذ الإمام الشیخ / محمد عبده (1265-1323هـ / 1849-1905م) فجاء شلتوت علما فی موکب کوکبة من علماء هذه المدرسة، الذین نبغوا علی امتداد بقاع العالم الإسلامی - والذین جاهدوا لتجدید الدین الإسلامی کی تتجدد به حیاة الأمة الإسلامیة.. وعن هذا الأصل من أصول فکر مدرسة الإحیاء والتجدید - الذی جعل الإسلام فطرة الله التی فطر الناس علیها - یقول الإمام محمد عبده: «ظهر الإسلام، لا روحیا مجردا، ولا جسدیا جامدا، بل إنسانیا وسطا بین ذلک، آخذا من کلا القبیلین بنصیب، فتوفر له من ملاءمة الفطرة البشریة مالم یتوفر لغیره ولذلک سمی نفسه دین الفطرة، وعرف له ذلک خصومه الیوم، وعدوه المدرسة الأولی التی یرقی فیها البرابرة علی سلم المدنیة»(9). وهو التطویر الذی حلم به الشیخ شلتوت، وتیار الإصلاح الذی بدأه الإمام محمد عبده - والذی تغیا تخریج علماء یجمعون بین علوم الدین وعلوم الدنیا، ودعاة للإسلام یجمعون إلی فقه الدعوة حذق العلوم التقنیة والإداریة الحدیثة والعصریة واللغات الأجنبیة، وذلک لمواجهة حرکات التنصیر - وخاصة فی إفریقیا وآسیا - تلک التی جمع قساوستها وجمعت مدارس إرسالیتها بین علوم اللاهوت وتقنیات العصر وعلومه، فامتلک خریجوها المستنصرون زمام الدول ومؤسساتها، بینما وقف المسلمون - هناک - بأبنائهم عند «الکتاتیب» و«الخلاوی» مکتفین بحفظ القرآن وشیء من الفقه والتفسیر والحدیث، تارکین الدولة ومؤسساتها للأقلیات النصرانیة، وذلک خوفا علی عقیدتهم من التنصیر الذی اقترن التبشیر به بدراسة علوم الإدارة والتقنیات الحدیثة فی مدارس الإرسالیات التنصیریة!."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.