Skip to main content
فهرست مقالات

القرآن الکریم ومشکلة أخبار الآحاد

نویسنده:

(34 صفحه - از 95 تا 128)

خلاصه ماشینی:

"ولاریب أن محتویات هذه الروایات الموضوعة تناقض - تماما- ما یعتقده المسلمون ـ العامة والشیعة ـ حول القرآن ، کما یقول رئیس المحدثین الشیخ أبو جعفر الصدوق رحمه‌الله فی کتابه «الاعتقادات» : قال : اعتقادنا أن القرآن الذی أنزل الله‌ تعالی علی نبیه محمد ، ما بین الدفتین ، وهو ما بأیدی الناس، لیس بأکثر من ذلک ، ومن ینسب إلینا أنا نقول : «إنه أکثر من ذلک» فهو کاذب (1) . ولقد راجع استاذ الفقهاء السید الخوئی طاب ثراه تلک الروایات واستنتج من ذلک أن الخلفاء لیسوا هم الذین جمعوا القرآن قط ، وإن سهم عثمان فی هذا الأمر هو جمعه الناس علی قراءة واحدة ، وهی القراءة التی کانت متعارفة بین المسلمین ، والتی تلقوها بالتواتر عن النبی صلی‌الله‌علیه‌و‌آله وأنه منع القراءات الاخری ، لأن الاختلاف فی القراءة کان یؤدی إلی الاختلاف بین المسلمین (1) . وعلی کل حال : إذا استقر فی أذهان المسلمین أن القرآن إنما جمع بعد الرسول صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فقد أصبح الأمر سهلا یسیرا لأعداء الإسلام لوضع الأحادیث الدالة علی سقوط کثیر من الکلمات والجمل ، حتی بعض السور عن القرآن الموجود بین الدفتین ، لأنها ضاعت حینما أراد أبو بکر أو عمر أو عثمان أن یجمع القرآن ـ حسب زعمهم ـ ونسبوا هذه المفتریات إلی الکبار من الصحابة وامهات المؤمنین . ومنها: الروایات التی تدل علی سقوط بعض الألفاظ أو الفقرات أو الآیات من القرآن ، والأحادیث من هذا القبیل کثیرة فی کتب الفریقین، وننقل بعضا منها بعنوان المثال من کتب العامة مضافا إلی ما مر آنفا : أخرج ابن مردویه عن ابن مسعود قال : کنا نقرأ علی عهد رسول الله‌ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله : «یاأیها الرسول بلغ ما انزل إلیک من ربک أن علیا مولی المؤمنین وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله‌ یعصمک من الناس» (2) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.