Skip to main content
فهرست مقالات

الإمامیة والزیدیة یدا بید فی حمایة تراث أهل البیت علیهم‌السلام قراءة فی کتاب «لوامع الأنوار»

نویسنده:

(47 صفحه - از 274 تا 320)

کلید واژه های ماشینی : الزیدی، الزیدیة، کتاب، حدیث، طبع، الکتاب، العلماء، لوامع الأنوار، البیت علیهم‌السلام، التراث، العقد الثمین، الأئمة، التراث الزیدی، قراءة فی کتاب، بما، الامة، علی بن أبی طالب، علی بن أحمد بن الحسین، حدیث الحسین حدیث الحسن، مما، کتابه، المعرفة الإسلامیة وسماح الإسلام، علی أبطال المذهب الزیدی، مصادر المعرفة الإسلامیة، المعرفة الإسلامیة تعتمد علی، بلاد الإسلام، بن الحسین، أعلام الزیدیة، الإمام الصادق علیه‌السلام، المذهب الزیدی

خلاصه ماشینی: "علی محدودیة ما تداولته من کتب الزیدیة وقرأته بتفصیل ، فقد قرأت فعلا کتابین أعرض ما فیهما من المراجعة إلی التراث الإمامی ، وهما : «العقد الثمین فی تبیین أحکام الأئمة الهادین» من مؤلفات الإمام المنصور بالله‌ ، عبدالله‌ بن حمزة الیمنی (566 ـ 614ه) و«لوامع الأنوار» من مؤلفات الإمام أبی الحسین مجد الدین بن محمد بن منصور حفظه الله‌ . إن هذا الخلط ، لم یکن إلا نتیجة تفریغ جیل المتعلمین عقولهم من المعانی الشریفة التی یحملها الإسلام فی دعوته إلی العلم ، والخیر ، والجمال ، والحق ، ______________________________ (1) ) لقد ألف عدة من الغربیین کتابا بهذا العنوان ، أثبتوا فیه أن القوانین العلمیة التی توصل إلیها الغرب وتمکن بها من التقدم الصناعی إنما هی جزء من نظام الکون الذی خلقه الله‌ وهو دلیل علی وجوده وحکمته . فان تلک الجهود المبذولة فی سبیل وصل حلقات التراث الإسلامی وصیانته ، والمحافظة علی نصوصه ، وتبیین حیویته ، وتسهیل سبل الإفادة منه علی طول التاریخ قد تبلورت فی أعمال العلماء الذین ألف کل واحد منهم کتابا خاصا بما بذله فی حیاته العلمیة ، وما تحمله من أساتذته ومشایخه من المتون والنصوص والکتب والمصادر والمعارف بشکل «فهرس» أو «مشیخة» أو «معجم» أو «ثبت» أو «إجازة» یذکر فیه کل المعلومات التوثیقیة ، والطرق التی من خلالها حصل علی مصادر المعرفة ، وسبل توثیقها ، حتی تنتهی سلسلة التوثیق إلی مؤلفیها ، بحیث تتواصل الحلقات ، وتتکامل السلسلات ، وتترابط وسائل توثیق المعرفة الإسلامیة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.