Skip to main content
فهرست مقالات

مع السلام المفروض مرة اخری

(9 صفحه - از 4 تا 12)

کلید واژه های ماشینی : نزلت أحکام سورة براءة، الاستدلال، السلم، سورة براءة، نزلت سورة براءة، الآیة الکریمة، علی الاستدلال بآیة، أحکام، منسوخة، الجزیة

خلاصه ماشینی:

"و قد أمر الله رسوله-صلی‌ الله علیه و سلم-أن یترک هذا الفریق،و ان یقبل مهادنته و مسالمته(و ذلک حتی نزلت براءة و نزل‌ فیها المهال من لم یکن له عهد،أو کان غیر مؤقت،مدة أربعة أشهر،یکون له بعدها حکم‌ آخر بحسب موقفه(و من ثم فهو لیس حکما نهائیا علی اطلاقه الذی یؤخذ من نصه مجردا عن هذه‌ الملابسات،و مجرا کذلک عن النصوص التالیة له فی الزمن،و عن التصرفات الواقعیة بعده‌ لرسول الله صلی الله علیه و سلم. فقال فریق منهم؛بأنها منسوخة بآیات سورة البراءة التی لا تدع مجالا للمهادنة مع‌ المشرکین و الکافرین،و قال الفریق الآخر:بأنها محکمة غیر منسوخة،و لکنها مقیدة بحالة الضرورة التی لا یستطیع معها المسلمون أن ینتصروا علی عدو هم الکافر،فلهم و الحال هذه أن یذعنوا للسلام شریطد أن لا تظهر إمارات تدل علی کونهم مخاتلین قاصدین‌ للشر و إثارة الفتنة-کما یعبر الامام الرازی-و تحینهم للفرصة المساعدة للانقضاض‌ علی المسلمین،فانه إذا بدرت مثل هذه الحالات منهم لا یمکن ایقاع عقد السلام‌ معهم،بل و ان الآیة السابقة علی هذه الآیة تصرح بکل وضوح ان العهد الذی یعقد مع‌ المشرکین یفقد مفعوله عند ما یخاف المسلمون منهم خیانة«و إما تخافن من قوم خیانة فانبذ إلیهم علی سواء إن الله لا یحب الخائنین»6غایة الأمر انهم یخبرون بأن العهد سینقض بعد مدة. و الاحتمال الثانی هو الآخر یثبت للنقد أیضا،فان ملاحظة الآیة الکریمة بدقة تشهد بأن الکلمة لو کانت تعنی الایمان بالله سبحانه و تعالی لم یوجه الخطاب للذین‌ آمنوا بعد هذا کله تهدف إلی معنی سام،و نقطة ضروریة بالنسبة إلی مصیر الاسلام، تتجلی حین نقف عند کلمة«ادخلوا»فانها تعنی أن اسلم لیس إلا کیانا متمیزا بقیة المؤمنین."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.