Skip to main content
فهرست مقالات

الحوار/ اجتماع الامة علی الثوابت

مصاحبه شونده:

ISC (18 صفحه - از 73 تا 90)

کلید واژه های ماشینی : الثوابت، کانت، الأمة، علی الثوابت، الاتحاد السوفیتی، الاجتهاد، صراع، صراع الحضارات، الخلاف، المتغیرات

خلاصه ماشینی:

"r هل فی الاختلاف تنوع وتیسیر للمکلفین، أم هو تضاد وتضارب؟ n بما أن الثوابت متفق علیها بین جمیع المسلمین فإن اختلافهم إذا کان نابعا عن الاجتهاد المنضبط فهو اختلاف تنوع لا اختلاف تضاد، وقد جعل الشاطبی الاختلاف الذی یؤدی إلی الفرقة والتباغض من علامات کونه اختلافا نابعا عن الهوی، غیر مقبول فی الإسلام حیث یقول: (ومن هنا یظهر وجه الموالاة والتحاب والتعاطف فیما بین المختلفین فی مسائل الاجتهاد، حتی لم یصیروا شیعا، ولا تفرقوا فرقا، لأنهم مجتمعون علی طلب قصد الشارع، فاختلاف الطرق غیر مؤثر) ثم قال: (وبهذا یظهر ان الخلاف الذی هو فی حقیقته خلاف ناشئ عن الهوی المضل، لا عن تحری قصد الشارع باتباع الأدلة علی الجملة والتفصیل، وهو الصادر عن أهل الأهواء، وإذا دخل الهوی أدی إلی اتباع المتشابه حرصا علی الغلبة والظهور بإقامة العذر فی الخلاف، وأدی إلی الفرقة والعداوة والبغضاء، لاختلاف الأهواء، وعدم اتفاقهما، وإنما جاء الشرع لحسم مادة الهوی بإطلاق) ([12]). ومن هنا فالمسلمون عندما یکون لدیهم هذا الوعی لا یؤدی الاختلاف إلی التباغض یقول ابن تیمیة: (وأما الاختلاف فی الأحکام فأکثر من أن ینضبط ولو کان کلما اختلف مسلمان فی شیء تهاجرا لم یبق بین المسلمین عصمة ولا اخوة) ([13]) حتی وسع الدائرة لتسع بعض الفرق أو الأشخاص الذین تصدر منهم أقوال خطرة، ومع ذلک لا یجوز تکفیر شخص معین منهم حیث یقول: (وحقیقة الأمر فی ذلک أن القول قد یکون کفرا، ینطلق القول بتکفیر صاحبه، ویقال: من قال کذا فهو کافر، لکن الشخص المعین الذی قاله لا یحکم بکفره حتی تقوم علیه الحجة..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.