Skip to main content
فهرست مقالات

الحوار: انتصار المقاومة الإسلامیة و دورها فی التقریب

مصاحبه شونده:

ISC (8 صفحه - از 85 تا 92)

کلید واژه های ماشینی : الحوار، الامة الاسلامیة، بدأ، بدأت، الیوم، صنع، مجمع التقریب، انتصار المقاومة، دورها فی التقریب، الشباب

خلاصه ماشینی:

"هنا المشکلة، التکامل ما بین الحاکم والمواطن فی العالم الاسلامی؛ أن یکون المواطن یشعر ان هذا الحاکم یمثله حقیقة، فی فکره وطموحاته، واعتقد ان عددا من الحکومات الاسلامیة بدأت تعید النظر فی ذلک مرغمة لا برضاها، لان التأریخ لن یرحم هؤلاء ، ولأن الشعوب ستتحرک شاؤوا أم أبوا، فما قوة کل البلاد الاسلامیة مثل قوة شاه ایران یوم کان یحکم هذا الشعب الذی تألق الیوم علمیا، ولیس بأکثر من 25 سنة ، فأنا أعرف طهران بعد الثورة 1979 مباشرة، وأعرفها الیوم أعتقد هذا التألق فی 25 سنة قفزت طهران 150 سنة، لذلک اعتقد ان منذ بدء ثورة الامام الخمینی رحمه الله ووجود حماس والجهاد وحزب الله فی الساحة، وجود جامعات اسلامیة وعربیة بدأت فی الغرب وعندنا، حوارا حضاریا ومن جملتها مجمع التقریب الذی عشنا معه قال المحاضرون فی المؤتمر التاسع عشر للوحدة الاسلامیة إن لم یکن غیر اللقاء بین أبناء المسلمین فی هذا الملتقی لکفانا، أن نتعرف علی بعضنا بعضا، ویطرح کل واحد منا کیف یستطیع أن یتواصل مع الآخر، لذلک أعتقد أن علی رابطة العالم الاسلامی ومجمع التقریب والازهر ومفاتی الدول الاسلامیة أن یبدأوا بتعاون مع مجمع التقریب بتعاون تکاملی ولیس ان تبقی المؤسسات منفصلة عن بعضها، انما یکون هناک خط جامع، فأنا حینما أری أیة الله الشیخ التسخیری هو عضو فی مجمع الفقه الاسلامی فی منظمة المؤتمر الاسلامی، وهو رئیس مجمع التقریب ، أکون سعیدا، لکن أتمنی أن یفعل هذا لیس فی شخص إنما فی منهج، وإن غاب الاشخاص یبقی المنهج هو القائم، نبنیه لأبنائنا حتی یتابعوا المسیرة، أجد أن اکثر البلاد الاسلامیة ترتبط بالاشخاص وتقدیس الاشخاص؛ بینما الغرب الیوم بدأ یضع منهجا، إن ذهب هذا الحاکم أو العالم، هنالک من یتابع المسیرة؛ فإذا علینا أن ننشئ لأبنائنا وأجیالنا القادمة منهجا یتبعوه، إن ذهبنا نحن الذین أسسنا مجمع التقریب، مجمع البحوث الاسلامیة، أو مجمع الفقه الاسلامی أو الرابطة الاسلامیة، أن یأتی الجیل القادم یقول: أن هذه المؤسسة واحدة وإن تعددت أسماؤها، وبینها رابط واحد هو رابط خدمة العالم الاسلامی وإعطاء صورة للعالم بأجمعه أننا أمة حضاریة، للبناء لا للهدم، للحیاة ولا للقتل."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.