Skip to main content
فهرست مقالات

حقوق و واجبات الأقلیات فی البلاد الإسلامیة من منظور إسلامی

نویسنده:

ISC (24 صفحه - از 143 تا 166)

کلید واژه های ماشینی : الأقلیات، الأقلیات فی البلاد، الأمم، حقوق و واجبات الأقلیات، حقوق، کانت، بلاد الإسلام، القوانین الوضعیة، الأمة، المسلمین، حقوق الأقلیات، الدول، التشریعات الإسلامیة والقوانین الوضعیة، المسلمین فی البلاد، غیر المسلمین، القوانین الإسلامیة علی الحفاظ علی، دار الإسلام، الأقلیة، دون، المبحث، بها، أنظر، المجتمع الإسلامی، القوانین الوضعیة لحقوق الأقلیات، الأمة الإسلامیة، القوانین الوضعیة کانت، القوانین الوضعیة لا، جزءا، تطبیق، الإسلام القوانین الوضعیة

خلاصه ماشینی: "إن التفاوت فی القوانین ، والتفاوت فی النظر إلی أنواع الجرائم والعقوبات یمکن أن یجعل ما هو جریمة فی دار الإسلام لیس جریمة فی غیر هذه الدار، وان یکون العقاب مختلفا فی حالة وحدة الجریمة فی الفقه الإسلامی والقوانین الوضعیة ، ولهذا أرجح الرأی الذی یذهب إلی أن الحصانة القضائیة لا ینبغی أن تکون علی حساب شرع الله، وأن العرف الدولی لا ینبغی أن یکون حاکما علی هذا الشرع وإنما یجب أن یکون محکوما به ([26]) إن الإسلام دین الإنسانیة یحترم الإنسان لذاته دون نظر إلی دینه، ولهذا عاشت الأقلیات فی المجتمع الإسلامی حیاة کریمة ، ومن ثم کانت الوظائف فی هذا المجتمع تعطی للکفء المستحق بقطع النظر عن عقیدته ومذهبه، فلا غرو أن کان الأطباء غیر المسلمین محل الرعایة فی الحضارة الإسلامیة وکان لهم الإشراف علی مدارس الطب فی بغداد ودمشق زمنا طویلا. ([28])أما الشرط الأول فإن غیر المسلمین الذین یقیمون إقامة دائمة فی البلاد الإسلامیة لا تجب علیهم الزکاة، کما تجب علی المسلمین، ولأنهم جزء من المجتمع الإسلامی ویتمتعون بالحقوق المشروعة التی تکلف المیزانیة العامة أعباء لیست یسیرة کان علیهم أن یسهموا فی تحمل جزء من هذه الأعباء، وکان هذا الإسهام فی الماضی فی صورة فریضة مادیة یسیرة تجب علی القادرین من الرجال دون النساء والأطفال والکهول والفقراء والمرضی، وهی فریضة الجزیة، وهذه الفریضة لیست بدیلا عن إسلامهم، وإنما هی مقابل ما یجب لهم علی الأمة من الحمایة وکفالة الحیاة الإنسانیة الکریمة، بحیث إذا عجزت عن تحقیق ما تجب علیها نحو أهل الذمة ردت إلیهم ما أخذته منهم، وقد روی أن المسلمین لما جمعوا جموعا للقاء الروم عند وقعة الیرموک."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.