Skip to main content
فهرست مقالات

نظرات فی الفن و الفن الاسلامی

نویسنده:

(18 صفحه - از 145 تا 162)

کلید واژه های ماشینی : الفن، فن، الفن الاسلامی، الفن و الفن الاسلامی، فنا، المعرفة، الجمال، کانت، الفلسفة، البیان

خلاصه ماشینی:

")و هل کل فعل یؤدی مثل هذا العمل فن؟خذ التثاؤب الذی له تأثیر نفسی فوری فی نقل الشعور بالتعب و الرغبة فی النوم إلی الحاضرین،فهل التثاؤب‌ فن؟ ألیس کلام الناس الیومی،الذی ینقلون بوساطته مختلف المشاعر بکل وعی إلی الآخرین،فنا؟ لماذا لانعتبر هذه من الفنون‌3؟ الاعتراض الثانی العمارة و بناء المساجد التی‌یستخدم فیه الفسیفساء و الزخرف الجصی و بناء القباب و المناثر تعتبر فنا،فما الاحسا الذی أراد المعمار أن ینقله إلی المشاهدین؟ ان هذا التعریف من السعة و العمومیة بحیث انه یشمل کل الأسالیب التبلیغیة و سوائط الانتقال بشکل أو بالآخر،الأمر الذی قد یؤدی إلی زوال الحد الفاصل بینالبیان الفنی وأی بیان آخر،فی الوقت اذی عرفنا فیه أن الفن لیسن من أجل الجمال،ولکنه قائم علی الأحاسیس و نقل الأحاسیس، و جعل الفن إنسانیا أکثر فأکثر. الاعتراض الرابع یعتبر تولستوی الفن هو التجربة الانفعالیة التی تنتقل إلی الآخرین،فماهی التجربة الانفعالیة؟ ألیست هی حالة عاطفیة تنشأ من مواجهة الظاهرات الأ·ری؟هل هذا التعریف یبین کامل النجذاب‌ الانسان نحو الفن؟أم إن وظیفة الفن هی الکشف عن الحقیقة و بیانها بیانا عاطفیا؟هل یمکن حقا أن‌ نعتبر أن کل الانجذاب الذی أبداه الانسان علی امتداد التاریخ نحو الفن قد نشأ عن احساس مشترک‌ لیس غیر؟و إذا کان هناک احساس مشترک،فلا بد من اعتبار الفرح و المواساة المشترکة جزء من عوامل‌ الجاذبیة،إلا أنها جاذبیة من الدرجة الثانیة. فی‌ الحقیقة،لا یضیف هذا التعریف شیئا جدیدا،و قد سبق أن قلنا إن بعضهم یعزوا الجمال إلی المحتوی‌ الصالح،و لهذا لا یمکن أن یکون له مفهوم مشترک عند جمیع بنی البشر،و علیه،کیف یمکن أن یقوم الفن، هذه الوسیلة المؤثرة،علی أساس غیر مشترک بین الجمیع؟ التعریف الثانی من تعاریف الفن الاسلامی یقوم علی اعتبار الفن بیانا مؤثرا،أی«ذلک البیان‌ الذی یکون مؤثرا بسبب ما فی ذلک البیان من خصائص،فإذا کان موضوعه إسلامیا،کان الفن‌ إسلامیا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.