Skip to main content
فهرست مقالات

نص الکلمة التی القاها سماحة الشیخ التسخیری رئیس وفد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الی مؤتمر عمان

نویسنده:

(8 صفحه - از 104 تا 111)

کلید واژه های ماشینی : الأمة، أیها الأخوة، العراق، کانت، اننا لا ندری لماذا لم، الصهیونی، لماذا، أیها السادة، شعبنا، نملک أعظم الطاقات المادیة

خلاصه ماشینی:

"و نملک أعظم دستور للحیاة الصاعدة نحو الکمال،و هو القرآن الکریم،الذی صانه الله من اعتداء المعتدین،و نملک أعظم الطاقات المادیة،سواء علی الصعید البشری أو علی صعید الذخائر المادیة،أو المواقع الاستراتیجیة،و بعد کل هذا نملک من فطر البشریة أعظم رصید،فلماذا نعیش فی هذا التخلف المقیت؟ لماذا ندع أجیالنا بید أدعیاء الثقافة الذین صاغ الغرب عقولهم لیمزق شخصیتهم العقائدیة؟ و لماذا نحارب من ینادون للصحوة الاسلامیة و نخنق صرخاتهم فی حناجرهم؟ لماذا نبذر امکاناتنا المادیة و نوجه قیمتها إلی جیوب الشرکات الصهیونیة،و هذا بالضبط ما یفعله بعضهم فی حقول السیاسة النفطیة؟ و لماذا نعانی من هذا التمزق و التناحر علی کراسی الحکم و فی مجال الصراع الطبقی؟و لماذا نغرق فی مفاسد أخلاقیة ممزقة لشخصیتنا؟و لماذا یقف بعضنا صفا علی أبواب القوی لاعظمی‌ مستجدین رحمتها و انسانیتها المدعاة؟لماذا نفقد تمالکنا إذا لوحت قوة کبری بالعصی الغلیظة؟ و لماذا نفقد توازننا إذا دعینا للمساومة علی مبدئناو مستقبلنا و أمتنا،فنجلس مع لصوص إنسانیتنا و وجودنا؟لماذ نفرح باتفاقها علینا؟ لماذا نقول القول الیوم بالاجماع فنرفض هذا المشروع أو ذاک کمشروع(کامب دیفید)ثم‌ نعود فننقض غزلنا و ننکثه من بعد قوة انکاثا؟ ألم تصدر منظمتنا قرارا یعلن بصراحة أنه: (یدین المؤتمر بشدة الحکومة المصریة لاقدامها علی تطبیع العلاقات مع الکیان الصهیونی و یری‌ فیه تنکرا المبادئ الجهاد المقدس و یؤدی إلی مخاطر و أضرار علی الأمة الاسلامیة و المبادئ و المثل و التراث‌ و الحضارة الاسلامیة»؟ ألم یقرر وزراء الخارجیة و الاقتصاد العرب فی مؤتمرهم الذی عقدوه ببغداد فی 17/3/1979 أی قبل تسع سنوات بالضبط(أن تتخذ الحکومات العربیة الاجرائات اللازمة لتعلیق عضویة جمهوریة مصر العربیة)معتبرة کامب دیفید خروجا علی الصف العربی و وقوفا مع‌ العدو الصهیونی فی موقع واحد؟ إذا کان هذا صحیحا فلماذا عدنا و أرجعنا مصر التی وضعت فی عنقها ربقة هذا المشروع‌ -و ما زالت علی عهدها-لا إلی الصف الاسلامی فحسب بل و حتی إلی الصف العربی. اننا لا ندری لماذا لم یشر مندوب النظام العراقی إلی الفقرة السادسة من هذا القرار و التی‌ تدعو لتعیین المعتدی،بل و لماذا یخاف من تشکیل لجنة لهذا الغرض؟ألیس ذلک من باب(یکاد المذنب یقول خذونی)؟و لماذا لم یشر إلی القرارات و المواثیق الدولیة التی تمنع استخدام الأسلحة الکیمیاویة(و قد استخدمها العراق حتی ضد شعبه)و خرب المناطق الآهلة؟ السید الرئیس، بعضهم یطالبنا بالرجوع إلی کتاب الله الذی یأمر بالصلح ولکنهم ینسون:أن الصلح إنما یتم فی اطار المصلحة الاسلامیة لا علی حسابها،و ان الجنوح للسلم لا معنی مع خوف الفتنة(کما یؤکد المفسرون)و نحن نعلم بها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.