Skip to main content
فهرست مقالات

الحرب المفروضة و مجلس الأمن

نویسنده:

(25 صفحه - از 66 تا 90)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، العراق، مجلس الأمن، الحرب، القرار، مجلس الأ، استعمال الأسلحة الکیمیائیة، مجلس الأمن استعمال الأسلحة الکیمیائیة، الخلیج الفارسی، کانت

خلاصه ماشینی:

"القرار رقم 514(1982) التاریخ:12 تموزیولیو 1982 الجلسة:3383 التصویت:بالاجماع مشروع القران مجلس الأمن، بعد اعادة النظر فی الموضوع المعنون«الحالة بین ایران و لعراق»،و بإبداء القلق العمیق لامتداد مدة الاشتباکات بین البلدین،مما أدی إلی حصول خسائرها فادحة فی الأرواح و الأموال،و تعرض السلام و الأمن‌ الدولیین إلی الخطر، و بالإشارة إلی مضمون المادة(2)من میثاق الأمم المتحدة،التی تنص علی أن تعزیز السلام و الأمن فی‌ المنطقة یستلزم التطبیق الدقیق هذا المضمون، و بالإشارة إلی أن المسؤولیة الأولیة لحفظ الأمن و السلام الدولیین تقع علی عائق مجلس الأمن بموجب‌ لمادة(24)من المیثاق، و بالإشارة إلی القرار رقم 479 الصادر فی ایلول‌سبتمبر 1980 باجماع الآراء،و کذلک الی البیان‌ الصادرة فی 5 تشرین الثانی‌نوفمبر 1980، و مع الأخذ بنظر الإعتبار مساعی الوساطة الملحوظة التی قام بها الأمین العام و ممثله،و کلک تحرکات‌ دول عدم الانحیاز و منظمة المؤتمر الاسلامی، 1-یطالب بإیقاف إطلاق النار و إنهاء جمیع العملیات العسکریة. القرار رقم 588(1986) التاریخ:8تشرین الأول‌اکتوبر 1986 الجلسة:2713 التصویت:بالاجماع مشروع القرار: مجلس الأمن، بدراسة الموضوع المعنون«الحالة بین ایران و العراق»،و مع الأخذ ینظر الاعتبار أن المجلس کان یراقب‌ هذا الموضوع لأکثر من ست سنوات،و اتخذ بعض القرارات بشأنه، و للخوف الشدید من اطالة مدة النزاع و اشتداده و الذی أدی إلی خشائر فادحة فی الأرواح و الأموال، و تعریض السلام و الأمن من الدولیین إلی الخطر، و بالنظر لتعهد الدول الأعضاء بعدم التهدید باستعمال القوة أو استعمالها،فی حل خلافاتها الدولیة،ضد وحدة أراضی أی دولة و ضد استقلالها السیاسی،أو أی اسلوب آخر یتعارض و أهداف الأمم المتحدة، و بالاشارة إلی مضمون میثاق الأمم المتحدة،و خاصة تعهد جمیع الأعضاء بحل خلافاتها الدولیة بالطرق‌ السلمیة بحیث لا یتعرض السلام و الأمن الدولیین و العدالة إلی الخطر."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.