Skip to main content
فهرست مقالات

الاسلام و الأئمة و السلام العالمی

نویسنده:

(10 صفحه - از 65 تا 74)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، الأمة، الوحدة الاسلامیة، الأمن، تضمن، العالمیة، التکامل، حقوق، الفطرة، الانسانی

خلاصه ماشینی: "و إلا فکیف نتصور الفطرة التی أعلنت الحاجة إلی الأمن و هی تسمح للفرد بالقضاء علی أمن نفسه هو،أو أمن الآخرین،و بالتالی علی أمن المسیرة الانسانیة کلها دون أن تحدده‌ بما یردعه عن فعلته،حتی و لو کان ذلک بتهدید أمنه؟ و إذا شئنا تتبع المحاولات الانسانیة الحضاریة الجادة لتوفیر نظام آمن للبشریة جمعاء فإن‌ علینا أن نتتبع أولا محاولات(الأدیان)باعتبارها أقدم الظواهر فی حیاة الانسان و أکثرها مفاداة بالکمال کهدف إنسانی،و أشدها سعیا لتحقیقه،ثم إن علینا ثانیا أن نستعرض‌ محاولات(الفلاسفة)المتنوعة لبناء القوة العادلة العاقلة التی تضمن للبشریة هذه الحاجة،ثم إن‌ علینا استعراض کل المحاولات(الشخصیة و المنظمة)لضمن العالم تحت حکومة واحدة منذ فجر التاریخ و حتی یومنا هذا بشتی الحجج و الدوافع،و فی طلیعتها رفع شعار تأمین العدل لکل‌ البشریة و الدفاع عن حقوق المحرومین و توفیر السلام العالمی. و یعتبر الأمن العبادی من أرقی حالات الانساینة التی وعد المؤمنون بها عبر التاریخ «وعد الله الذین آمنوا منکم و عملوا الصالحات لیستخلفنهم فی الأرض‌ کما استخلف الذین من قبلهم و لیمکن لهم دینهم الذی ارتضی لهم و لیبدلنهم من بعد خوفهم‌ أمنا تعبدوننی لا یشرکون بی شیئا» (النور55)،ولکی یوفر لکل المؤمنین فی الأرض میدانا حرا یلتقون فیه فی ظل ولایة الله تعالی و فی ظل رحمته و یقولون فیه کلمتهم الحقة،فقد جعل البیت‌ الحرام مثابة للناس و أمنا: «و إذ جعلنا البیت مثابة للناس و أمنا و اتخذوا من مقام إبراهیم مصلی» (البقرة125) فالامان هبة الله للبشریة-یجب ان یتوفر لها دائما،اللهم إلا أن یعمل بعضهم علی‌ محاربة دین الامان و الوقوف فی وجه التکامل الانسانی و تهدیم المسیرة المتوازنة،و حینئذ فلا معنی‌ للامان،و مع ذلک نجد الاسلام یدعو الدولة الاسلامیة الی الجنوح للسلام ان بدت مثل هذه‌ الرغبة من الطرف الآخر-بشکل صادق-فقال: «و ان جنحوا للسلم فاجنح لها و توکل علی الله» (الأنفال:61) ولکی لا یتحول الاختلاف العقائدی الی صدام دموی عنیف یدعو الاسلام مخالفیه‌ الی کلمة سواء بینه و بینهم فیقول: «قل یا أهل الکتاب تعالوا إلی کلمة سواء بیننا و بینکم ألا نعبد إلا الله و لا نشرک به‌ شیئا و لا یتخذ تعضنا بعضا أربابا من دون الله فن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا ملمون» (آل عمران:64) کما یربی الانسان المسلم دائما علی الدفع بالتی هی أحسن لنفی العداوة و البغضاء."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.