Skip to main content
فهرست مقالات

قضیة؛ الوحدة الإسلامیة

مصاحبه شونده:

(8 صفحه - از 47 تا 54)

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، إسلامی، کانت، الوحدة الاسلامیة، مسألة، لقاءات، مسألة الوحدة الاسلامیة، مذهب، المسألة، الملتقی

خلاصه ماشینی: "ثم کنت‌ أقول بالنسبة إلی مسألة الوحدة الإسلامیة-فی‌ الجواب عن السؤال الثانی-لیست مسألة الوحدة مسألة فکریة لأننا عندما نرید أن تتحدث عن‌ الوحدة لا نرید أن نلغی المذاهب لنبتکر مذهبا جدیدا أو لنجمع المسلمین حول مذهب جدید، مذهب واحد من مذاهبهم لأن هذا و قد یکون هدفا جیدا و لکن لیس واقعیا،و لهذا فقضیة الوحدة فی‌ العالم کله لا تعنی إلغاء کل الخصوصیات،بل تعنی‌ التوافق علی قضایا الوفاق فی هذا المجال إذا کانت‌ بحجم کبیر و نحن عندما ندرس مسألة العقیدة الإسلامیة نجد أن المسلمین یلتزمون الثوابت‌ الإسلامیة القاطعة جمیعا و یختلفون فی المسائل غیر القطعیة و هی القضایا الاجتهادیة و یلتقون فی الوقت‌ نفسه فی مسألة المذاهب الفقهیة بنسبة 80%و لیس‌ هناک رأی فی مذهب لا یتفق مع مذهب آخر بل‌ ربما نجد أن المذهب الشیعی یتفق مع مذهب سنی فیما لا یتفق هذا المذهب فیه مع بقیة مذاهب السنة و ربما نری أیضا مذهبا سنیا یلتقی مع المذهب الشیعی فیما لا یتفق علیه مع مذهب سنیة أخی و هکذا فلیست‌ هناک مشکلةفی مواقع التوافق،إن المشکلة أن‌ الکثیرین یطرحون مسألة الأطر الکبیرة و لکنهم لا یعرفون أن هذه الأطر مفتوحة بعض علی بعض مما یجعل مسألة الوحدة علی صعید الواقع مسألة واقعیة بمعنی أن المسلمین یستطیعون أن یصلوا إلی اتفاق‌ حول بعض القضایا التی تدخل فی أن هذا یری هذا العمل سنة،مثلا قصة التکتف فی الصلاة و الإسبال‌ لیس مذهبا سنیا لأن المالکیین لا یرون التکتف‌ واجبا بل یرونه مستحبا و معنی هذا أنه من الممکن‌ جدا أن یصلی المسلمون جمیعا بالإسبال دون أن‌ یشعر أحد منهم بأنه انحرف عن مذهبه،و هکذا نری‌ فی المعاملات و فی کثیر من الحالات أن المسلمین لا یزالون یصلون،و یصومون،و یحجون مع بعضهم و لا یشعرون بوجود مشاکل کبیرة فی هذا المجال، فالمسألة علی صعید الواقع مسألة طبیعیة جدا و لهذا کنا نقول أن الذین یقفون ضد الوحدة إنما هم الذین‌ یریدون أن یوضفوا المسألة المذهبیة لخدمة المسألة السیاسیة کما لا حظنا أن الاستعمار یلجأ إلی إیجاد «حلف إسلامی»و«مؤتمر إسلامی»أو«مؤتمر إسلامی»عندما یحتاج‌ إلی أن یجمع المسلمین حول سیاسته و قد یحتاج إلی‌ أن یلقی مسألة التعصب عندما یحتاج إلی إثارة التعصب مما جعل من مسألة الوحدة سلبا أو إیجابا مشروعا تحرکه الأجهزة الاستعماریة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.