Skip to main content
فهرست مقالات

بحوث أخلاقیة؛ العودة الی الذات و صیاغتها من جدید

نویسنده:

(13 صفحه - از 99 تا 111)

کلید واژه های ماشینی : الإرادة، الإدراک، الکمال، تأثیر جهاز الإدراک علی جهاز، الإدراکات، العقل، جهاز الإدراک، جهاز، الغرائز، مجال تقویة المیل نحو الکمال

خلاصه ماشینی:

"و لو أنا فرضنا أنه کانت هناک غریزة واحدة قد استیقظت و وجد میل واحد فی النفس فإن الإنسان‌ سوف یتحرک فی سبیل إشباعه،و فیما إذا توفرت‌ الظروف و ارتفعت الموانع الخارجیة فإنه یقوم‌ بالعمل المناسب لذلک،إلا أنه فی حالة وجود میول‌ متعددة و لم یتیسر له إشباعها جمیعا،فانه یقع التزاحم‌ لا محالة،و عندئذ تسیطر ذات الجاذبیة الکبری علی‌ النفس لتقوم بإشباعها أولا،فهناک بعض الأطفال‌ الذین یفضلون لعبهم علی أکلهم،أو الأمهات‌ الجائعات یقدمن غذاءهن لأطفالهن،أو الشباب‌ الذین یرجحون المطالعة،أو الأتقیاء الذین یفضلون‌ العبادة علی النوم،و کذلک الجندی المضحی فی‌ سبیل الله براحته و راحة عیاله،و فی مثل هذه‌ المجالات تبدو القیمة الحقیقیة للإنسان و تظهر استداداته الخفیةو تصل سعادته أو قاؤه إلی حد الفعلیة و التحقق،و الواقع أن حکمة خلق الإنسان فی‌ عالم من التزاحمات و الأمور المتضادة تکمن فی هذا المعنی-و کما أشرنا إلی ذلک مکررا،و هنا یطرح هذا التساول: هل للإنسان أن یکون مجرد متفرج فی عالم‌ تزاحم المیول؟فمتی ما تغلب میل ما یمقتضی العوامل‌ الطبیعیة و الاجتماعیة سار خلفه،أم کان علیه أن‌ یمتلک زمام الأمر و یکون له عبر نشاطه الفکری‌ و الرادی دور الموجه المعین للمسیر،حتی أنه یقوم‌ أحیانا بالإمتناع عن إشباع حاجیاته الطبیعیة؟إنه‌ فی الحالة الأولی سوف یسلم الأمر طائعا أعمی أبکم‌ للغرائز تماما کما یسلم نفسه أحیانا للعاصفة أو السیل و یستقیل من إنسانیته و یهمل القوی الإنسانیة الخاصة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.