Skip to main content
فهرست مقالات

حقوق الإنسان للعبید الذین حررهم الاسلام و العبید الذین حررتهم أمریکا

نویسنده:

(7 صفحه - از 122 تا 128)

خلاصه ماشینی:

"یتباهی الأمریکیون بذلک و یفاخرون،و نحن لا نعترض علی هذا التباهی و التفاخر، و لکننا نتساءل:إذا کان الأمریکیون قد حرروا العبید تحریرا مادیا،فهل حرروهم تحریرا معنویا؟بمعنی هل أنهم جعلوا الأرقاء السابقین علی مستوی واحد مع الأحرار؟و هل أعطوهم‌ الحقوق نفسها التی یتمتع بها من لم یکونوا عبیدا من قبل؟ و قبل أن نجیب عن هذا السؤال،نرید أن نلقی نظرة عامة علی العبید الذین دعا الاسلام إلی تحریرهم،فحرروا فعلا،ونرید أن نعرف ما کان شأن هؤلاء العبید السابقین بعد تحریرهم،و کیف عاملهم الإسلام،ثم نقارن بین معاملة الاسلام لمن تحرروا،و معاملة أمریکا للمتحررین. إن الاسلام محا کل أثر للعبودیة السابقة،و صار العبید المحررون فیه علی مستوی واحد مع الناس الأحرار،لا تمییز بینهم و لا تفریق،فالعبد المحرر له الحقوق نفسها التی للآخرین، فإن کان کفوء وصل إلی أعلی ما یمکن أن یصل إلیه أقرانه من الأکفاء،لا تتنقص عبودیته‌ السابقة ذرة واحدة من مکانته التی یستحقها فی المجتمع الاسلامی. لقد ضم الاسلام جمیع شبان قریش جنودا،مجرد جنود عادیین،یأتمرون بامرة العبد السابق زید بن حارثة لیبرهن للعالم کله أن هذا العالم قد دخل فی دور جدید من أدوار الحیاة لا مکان للانسان فیه إلا بمقدار ما یکون علیه من الصلاح و الکفاءة،و أن من کان عبدا سابقا لا یمنعه ذلک من أن یصل إلی ذروة القیادة إذا کان أهلا لذلک. یوم یتنادی الناس لا علان حقوق الانسان،و یوم یعتزون بما وصلت إلیه هذه الحقوق من‌ تطبیق،علیهم أن یرجعوا إلی الوراء إلی ما قبل خمسة عشر قرنا لیروا أنهم لیسوا هم الذین أعلنوا حقوق الانسان أن الذی أعلنها هو محمد بن عبد الله،و إنهم إذا کانوا قد أعلنوها مجرد إعلان،ثم‌ لم یطبقوها،فإن الاسلام أعلنها ثم طبقها أدق تطبیق."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.