Skip to main content
فهرست مقالات

فی حرمة ربا القرض

نویسنده:

(9 صفحه - از 135 تا 143)

کلید واژه های ماشینی : ربا، أموال، الربا، المال، حرمة ربا القرض، اقتصاد، الرأسمالی، الأدلة الاقتصادیة علی حرمة ربا، التجارة، علی حرمة ربا القرض

خلاصه ماشینی: "القسم الأخیر الأدلة الاقتصادیة علی حرمة ربا القرض: إذا أردنا أن ننظر بمنظار اقتصادی للفائدة و نقومها من ناحیة فائدتها للاقتصاد الوطنی، و عدم فائدتها أو حرزها، فإننا نجد أن حرمة الفائدة تؤدی: أولا:الی القضاء علی التناقض المریر بین مصالح التجارة و الصناعة، و مصالح رأس المال الربوی، إذ إن الرأسمالیین الذین یؤمنون بالفائدة«ینتظرون دائما فرصتهم الذهبیة حین تشتد حاجة رجال الأعمال فی التجارة و الصناعة الی المال، و یزید طلبهم علیه، لکی یرفعوا سعر الفائدة و یمسکوا بأموالهم طلبا لأعلی سعر ممکن لها. أما بعد اختراع النقد(کوسیلة للقضاء علی المصاعب المعروفة لعصر المقایضة التی لیس هنا محل ذکرها)فقد صار المنتج ینتج لا لاستهلاکه، بل بقصد أن یبیع و یحصل علی نقد لیضیفه الی ما ادخره من نقود، و بهذا یوجد عرض لا یقابله طلب، فیختل لأجل ذلک التوازن بین العرض العام و الطلب العام، و یتعمق هذا الاختلال بقدر ما تتسع ظاهرة الاکتناز لدی المنتجین و البائعین، و بهذا یظل جزء کبیر من الثروة المنتجة دون تصریف، و تعانی السوق الرأسمالیة من مشکلة تصریفها، و بذلک تتعرض حرکة الانتاج و الحیاة الاقتصادیة لأشد الأخطار 2 . و أما الاسلام: فقد اختلف مع الرأسمالیة فی نظرته الی الادخار و الاکتناز، و نظرته الی الفائدة، فقد جعل ضریبة علی المال المکتنز، و حث علی إنفاق المال فی مجالات الاستهلاک غیر المسرف و الانتاج المثمر، حتی جاء فی الحدیث عن الامام جعفر الصادق(ع):«إن الله إنما أعطاکم هذه الفضول من الأموال لتوجهوها حیث وجهها الله، و لم یعطکموها لتکنزوها» 3 و قد صرح القرآن الکریم و هدد المکتنزین، إذ قال:«و الذین یکنزون الذهب و الفضة و لا ینفقونها فی سبیل الله فبشرهم بعذاب ألیم*یوم یحمی علیها فی نار جهنم فتکوی بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم هذا ما کنزتم لأنفسکم فذوقوا ما کنتم تکنزون»(التوبة/34-35)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.