Skip to main content
فهرست مقالات

النظر القرآنی حول اللغة و علم اللغة العام فی ضوء نظریة وحدة المعرفة

نویسنده:

(12 صفحه - از 105 تا 116)

خلاصه ماشینی:

"و القلم و ما یستطرون»1 نظریة وحدة المعرفة أو النظریة النونیة نون الإنسان‌ «فلینظر الإنسان مم خلق»2 البحث فی النون الثالثة«نون الإنسان»یقر بنا شیئا فشیئا من الموضوع الذی انعقدت له هذه الدراسة المتواضعة:«اللغة و علم اللغة»فی ضوء النظریة المستنبطة من القرآن الکریم و العرفان الإسلامی،و التی‌ أسمیناها:-کما مر تعلیل ذلک فی المدخل- msiehtinU :اسم الذات الواحدة؛أو أسماء الذات‌ المقدسة التی ظهرت فی عالم الوجود:-الواجب و الممکن-و کان الإنسان«مظهرا»أکمل لجمالها و جلالها«الظاهر»:و نرید به أصلا«الانسان الکامل»المتمثل بالنبی محمد(ص)«یس» -یاسین-الذی«أنس»بالرب الجلیل،و کان هو و أهل بیته الطاهرون أنوارا بالعرش محدقین. و الله سبحانه و تعالی إنما خاطبهم بالناس؛لأنهم بالأصل النرع الوحید الذی یأنس بعضهم ببعض؛ بعکس الوحوش،و ذلک عندما یکونون علی الفطرة الإلهیة،و قد أنسوا بخالقهم أولا؛و بما أن الإنسان‌ و لا سیما الکامل منه مظهر أسمی من مظاهر الحق-جل و علا-فقد أنس و استؤنس به؛و کلما کانت هذه المظاهر أقرب إلی التخلق بأخلاق الله،کان الأنس بها أکثر،کمن یقرب من مرکز الدائرة یحس بأشعة النور التی تمر منها بشکل أظهر؛حتی جاءت الخطابات فی القرآن الکریم بلحن جعلت فیه‌ طاعة الرسول محمد(ص)-الإنسان الکامل-طاعة لله‌16: من یطع الرسول فقد اطاع‌ الله 17."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.