Skip to main content
فهرست مقالات

دور ظاهرة التکرار فی تشکیل صورة الحرب فی الشعر الفارسی والعربی فی الربع الأخیر من القرن العشرین

نویسنده:

علمی-پژوهشی/ISC (24 صفحه - از 97 تا 120)

کلیدواژه ها :

التکرار ،صورة الحرب ،الشعر العربی الحدیث ،الشعر الفارسی الحدیث ،repetitionالتکرار

کلید واژه های ماشینی : التکرار، تکرار، الحرب فی الشعر الفارسی، الشعر، الحرب، شعر، الشاعر، النص، التکرار اللاشعوری، بنیة التکرار

واتبعنا فی هذه الدراسة التقسیم الدلالی الذی اقترحته الشاعرة "نازک الملائکة" فی عرضها لأقسام التکرار من الناحیة الدلالیة، والجمالیة، ویعتمد هذا التقسیم علی ثلاثة أقسام؛ هی التکرار البیانی، وتکرار التقسیم، والتکرار اللاشعوری. وتبین من الدراسة أن استخدام شعراء الفارسیة والعربیة تقنیة التکرار تجلی فی جمیع أنماط التکرار (التکرار البیانی، وتکرار التقسیم، والتکرار اللاشعوری) ولم یستخدم التکرار من قبل الشعراء علی أنه زخرفة فحسب؛ بل استخدم علی أنه عنصر أساسی من عناصر القصیدة، وتجلی التکرار البیانی والتکرار اللاشعوری فی النصوص الفارسیة أکثر من النصوص العربیة إلا أن شعراء العربیة کانوا أکثر اقتدارا ومرونة واستغلالا لکل سمات تکرار التقسیم من شعراء الفارسیة الذین اقتصر توظیفهم فی أغلب القصائد علی جعل بنیة التکرار بدایة للمقاطع ونقطة انطلاق لها. کما تبین لنا أن أغلب مواضع التکرار البیانی وتکرار التقسیم جاءت داخل النصوص الشعریة سواء الفارسیة أو العربیة معتمدة علی التوزیع الرأسی، وهذه الطریقة ساعدت فی بروز التکرار بشکل أوضح. یعد التکرار من أهم الظواهر التی تتجلی فی النصوص الشعریة وتحدیدا الخاصة بالحرب ؛ والتی تخلق داخل النص الشعری أبعادا متعددة أهمها البعد الجمالی و البعد النفسی . وعلیه ، قمنا فی الدراسة الحالیة بدراسة مقارنة لتوظیف التکرار فی نماذج من القصائد العربیة والفارسیة فی الربع الأخیر مـن القـرن العشرین ودور هذه الظاهرة فی تشکیل صورة الحرب . ویهدف البحث إلی الإجابة علی السؤال الآنی: ما الدور الذی تلعبه تقنیة التکرار فی تشکیل صورة الحرب فی الأشعار الفارسیة والعربیة ؟ واتبعنا فی هذه الدراسة التقسیم الدلالی الذی اقترحته الشاعرة "نازک الملائکة " فی عرضها لأقسـام التکرار من الناحیة الدلالیة ، والجمالیة ، ویعتمد هذا التقسیم علی ثلاثة أقسام ؛ هی التکـرار البیـانی، وتکرار التقسیم ، والتکرار اللاشعوری . وتبین من الدراسة أن استخدام شعراء الفارسیة والعربیة تقنیة التکرار تجلی فی مجیع أنماط التکـرار (التکرار البیانی، وتکرار التقسیم ، والتکرار اللاشعوری ) ولم یستخدم التکرار من قبل الشعراء علی أنه زخرفة فحسب ؛ بل استخدم علی أنه عنصر أساسی من عناصر القصیدة ، وتجلـی التکـرار البیـانی والتکرار اللاشعوری فی النصوص الفارسیة أکثر من النصوص العربیة إلا أن شعراء العربیة کانوا أکثر اقتدارا ومرونة واستغلالا لکل سمات تکرار التقسیم من شعراء الفارسیة الذین اقتصـر تـوظیفهم فی أغلب القصائد علی جعل بنیة التکرار بدایة للمقاطع ونقطة انطلاق لها. کما تبین لنا أن أغلب مواضع التکرار البیانی وتکرار التقسیم جاءت داخل النصوص الشعریة سواء الفارسیة أو العربیة معتمدة علـی التوزیع الرأسی ، وهذه الطریقة ساعدت فی بروز التکرار بشکل أوضح .

خلاصه ماشینی:

"وعلی الرغم من تعدد الدراسات الأدبیة التی تناولت تقنیة التکرار سواء فی الشعر الفارسی أو الشعر العربی إلا أننا لم نجد ـ علی حد علمنا ـ أی دراسة مقارنة تناولت التکرار بین الشعر الفارسی والعربی ، وعلیه وجدنا من المناسب تناول ظاهرة التکرار بین الشعر الفارسی والعربی ، ومن خلال مطالعتنا للشعر الفارسی والعربی الحدیث وجدنا أن تقنیة التکرار تمثل ظاهرة متجلیة فی شعر الحرب عند شعراء إیران والعرب ، ویرجع الباحثان سبب تجلی ظاهرة التکرار فی شعر الحرب إلی أن ظاهرة التکرار تعد من أهم الظواهر المرتبطة بالحرب سواء بطریقة شعوریة أو لاشعوریة ؛ فالحرب فی حد ذاتیا ظاهرة اجتماعیة متکررة فی تاریخ الإنسانیة ، فلو افترضنا أن کل حرب تحدث فی تاریخ البشریة عبارة عن بنیة لها سماتیا ودلالاتیا الخاصة ، وهی التی تدفع من خلال نتائجها، سواء کانت نتائج إیجابیة أو سلبیة بتطور تاریخ أمة أو شعب من الشعوب ، تکون هذه الحرب أیضا صورة استمراریة ، وبدایة لحدوث حرب جدیدة ، فالحرب جزء من تاریخ البشریة عامة ، وحدوثها فی هذا الموضع ، وفی هذا التوقیت ، کنتیجة وسبب ذلک یعود إلی تطورات تاریخیة واجتماعیة معینة ،کما فی الشکل البیانی التالی : والسؤال الذی یطرح نفسه الآن ما الذی دفع شعراء الفارسیة والعربیة علی حد سواء إلی توظیف تقنیة التکرار فی شعرهم الخاص بالحرب بشکل یمثل ظاهرة فی حد ذاتیا؟ یمکن أن نجیب علی هذا السؤال فی النقاط التالیة ؛ -تعد تقنیة التکرار من أقدم الأسالیب الحماسیة التی کانت تستخدم لإثارة الجنود وحماستهم ،حیث أن واقع تکرار اللفظة أو الجملة فی نفس الجندی یکون له أثر کبیر فی تشجیعه وإثارة حماسته ، ومن ثم استعان الشعراء المعاصرون منذه التقنیة فی شعر الحرب لتکون أسلوبا من أسالیب حماسة الجنود."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.