Skip to main content
فهرست مقالات

دراسة تحلیلیة لظاهرة المفارقات اللفظیة والمعنویة عند أدونیس

نویسنده:

علمی-پژوهشی/ISC (26 صفحه - از 121 تا 146)

کلیدواژه ها :

Paradox ،المفارقة ،أدونیس ،البارادوکس ،اللفظی ،المعنوی ،Adonis المفارقة ،البارادوکس ،اللفظی ،المعنوی

کلید واژه های ماشینی : أدونیس، المفارقة، شعر، الشاعر، الشعر، تناقض، التشاؤم، لفظ، المفارقات اللفظیة والمعنویة، لظاهرة المفارقات اللفظیة

المفارقة تناقض ظاهری أدبی قدیم .قدم التذوق الشعری والنثری للإنسان وإبداعه الفنی کما هی ظاهرة فنیة یستخدمها الشاعر المعاصر للتعبیر عن المعانی والألفاظ المتناقضة . وهی إثبات لقول یتناقض مع الرأی الشائع فی موضوع ما بالاستناد. إلی اعتبار خفی علی الرأی العام . المفارقة فی الاستخدام تعالج أهداف الأدیب أو الشاعر وتفتح له الطریق لیفصح عما یدور فی ذهنه ویعبر عما یرید إلقاءه للمتلقی باستعمالها. وهی تستعمل من زمن مدید فی الأدب لکن لا بصورة مضبوطة کاتخاذها بعنوان فن مستقل فی العصر الحاضر. إن المفارقة توجد فی شعر أدونیس واضحة ویصفها أدونیس مع أنواعها ویستعین منا لإبراز أفکاره و عواطفه . یسعی هذا البحث إلی تبیین المفارقة ، أو البارادوکس اللفظی والمعنوی ، وتبیین مواضعها فی شعر أدونیس ، الشاعر العربی المعاصر، کما یسعی إلی تحلیل شعره ویناقش کیفیة استعمال هذه الظاهرة عنده . وبعبارة أخری، یسعی هذا البحث إلی رصد وإضاءة السیاقات المفارقیة فی نوعیها اللفظی والمعنوی فی شعر أدونیس . وقد اتضح لنا خلال هذه الدراسة أن المفارقة ترکیب أساسی موضوعه مبنی علی الضدیة ؛ ونتائج المفارقة عملیة مشترکة بین المبدع وحمیطه فی البدء. وأدونیس کلما استخدم هذه الظاهرة أراد بنوع ما أن یرسم التراکیب والمعانی التی تدور فی ذهنه بأسلوب یختلف عن الأسالیب التی اتخذها من سبقوه . لقد استخدم أدونیس المفارقة بنوعیها المعنویة (کالتشاؤم والتفاؤل ) واللفظیة ، واستطاع أن یکون متمایزا کما هو.

خلاصه ماشینی:

"إبراهیم أنیس وغیره ، المعجم الوسیط ، ص ٦٨٥ حممد ابن مکرم ابن منظور، لسان العرب ، ص ١٢ ١٠٢٦ وامیر جناری ، متناقض منایی در شعر فارسی ، ص ١٣ pg ،press Websters New World Dictionary,prentice Hall،David, B Guralink نصرت عبدالرحمن ، فی النقد الحدیث ، ص ٦١ نبیلة إبراهیم ، المفارقة ، ص ١٣١ أرسطو طالیس ، فن الشعر، ص ٩٢-٩٣ pg٧١،The Encyclopedia of Philosophy ،Edward ،P نبیلة إبراهیم ، المفارقة ، ص ١٣٣ وفی اللغة العربیة معادلان لــ "Paradox"؛ الأول هو المفارقة ، والثانی «التناقض 1 الظاهری » .. 2 نری فی الشطر الأخیر أی "خاطئا یحیا بلا خطیئة " تناقضا معنویا؛ عندما یصبح الإنسان مخطئا یقضی باقی عمره مع تلک الخطیئة وهذه الحالة تسبب له الألم والکآبة والحیاة اللامریحة ، لکن أدونیس یرجو أن یعیش عمره وهو خاطئ، لیفرح دون تلک الخطیئة ویسر من هذه الحالة التی منحت له فرصة الحیاة مرة أخری وعلی رغم من أنه مخطئ یخیل نفسه الشخص الذی لایرتکب أی جریمة ؛ وهذا جمرد أمل ، لأن حدوثه فی الواقع بعید عن النظر ومخیلة المرء. 1 فی المأنوس وما اعتدنا علیه فی الحیاة أن النار تفنی وتحرق من یقع فیها وتجعله رمادا؛ وتسویه کأنه لم تکن له حیاة ولا عیشة من قبل ؛ لکن أدونیس من عاداته أن یکبل العادات الفاشیة فی استخدام الألفاظ والمعانی ویلبس الألفاظ زیا جدیدا من معان جدیدة ، ههنا نری أدونیس مرة ثانیة کسر المعنی المرسوم وأنشأ من التناقض المعنوی معنی جدیدا؛ فی شطر "لم یفن بالنار ولکنه عاد منا للمنشأ الأول "، یشیر إلی فینیق الذی یحترق ولم یفن من هذا الاحتراق لکن یبنی حیاة جدیدة لمرحلة جدیدة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.