Skip to main content
فهرست مقالات

(1/2)کیف نقرأ القرآن؟ (خمس و عشرون نقطة فی المنهج الصحیح لقرأة القرآن)

نویسنده:

ISC (28 صفحه - از 45 تا 72)

کلید واژه های ماشینی : القرآن، قرأ، قراءة القرآن، القراءة، قرأ القرآن، قلب، لقراءة، تعالی، نفس، جامع الأخبار والآثار، الشیطان، لقراءة القرآن، الإنسان فی الدنیا، رحاب القرآن، الآخرة، فإذا أقبل الإنسان علی القراءة، اللیل، بالقرآن، قرأ فیه القرآن، القارئ، فإذا قرأت القرآن، یقرأ، نفس الإنسان، القلب، یقرأ فیه القرآن، حملة القرآن، الحسنات، فإن القراءة السریعة تحرم الإنسان، رسول‌الله ( ص )، قلب الإنسان وعقله وباطنه بالقرآن

خلاصه ماشینی: "الحدیث الثانی روی یونس بن عمار قال: قال أبو عبد الله (ع): (إن الدواوین یوم القیامة ثلاثة، دیوان فیه النعم، ودیوان فیه الحسنات، ودیوان فیه السیئات، فیقابل بین دیوان النعم ودیوان الحسنات، فیستغرق النعم عامة الحسنات، ویبقی دیوان السیئات، فیدعی بابن آدم المؤمن للحساب، فیتقدم القرآن أمامه فی أحسن صورة، فیقول: یا رب أنا القرآن، وهذا عبدک المؤمن قد کان یتعب نفسه بتلاوتی، ویطیل لیله بترتیلی، وتفیض عیناه إذا تهجد، فأرضه کما أرضانی، قال: فیقول العزیز الجبار: عبدی ابسط یمینک فیملأها من رضوان الله العزیز الجبار، ویملأ شماله من رحمة الله، ثم یقال: هذه الجنة، مباحة لک فاقرأ واصعد، فإذا قرأ آیة صعد درجة)([i]) . وفی تفسیر العسکری، قال أبو محمد (ع): أما قوله الذی ندبک إلیه، وأمرک به عند قراءة القرآن: أعوذ بالله السمیع العلیم من الشیطان الرجیم، فإن أمیر المؤمنین(ع) قال: إن قوله: أعوذ بالله، أی امتنع بالله - إلی أن قال: - والاستعاذة هی ما قد أمر الله به عباده عند قراءتهم القرآن فقال: (فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشیطان الرجیم * إنه لیس له سلطان علی الذین آمنوا وعلی ربهم یتوکلون) ([i]). وأن هذا التخصیص لیستوقف الإنسان، فإن الإنسان إذا انغلق علی کتاب الله، فلا ینفعه شیء من کتاب الله، وهداه، وإنما ینتفع الإنسان بهذا الکتاب ویستنیر به، ویأخذ منه الموعظة، والهدی، والبشری، والبصائر إذا فتح قلبه علیه، ومن هنا یصف أمیر المؤمنین (ع) القرآن فیقول:(جعله الله ریا لعطش العلماء، وربیعا لقلوب الفقهاء، ومحاج لطرق الصلحاء)([iii])."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.