Skip to main content
فهرست مقالات

الملف: الوحدة الإسلامیة: عوائق و تطلعات

نویسنده:

ISC (16 صفحه - از 139 تا 154)

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، التکفیر، سیاسات، الآخر، الأمة، المذاهب، الاختلاف، المؤتمر، المسلمین، الوحدویة، العلماء، الخلافات، بینهم، الوحدویة أم بخطوات الوحدة، بحیث، مواجهة، الوحدویة فی مواجهة، یذرف الدمع علی مأساة الأمة، المذهبی، کل الأطراف الإسلامیة الحریصة علی، عمل علی إدارة الخلافات، علی الأمة الإسلامیة، فهم، الکثیر، حالة، المؤتمرات الوحدویة، الأمة الإسلامیة کلها، التحرک، التعامل، بحیث لا

خلاصه ماشینی: "إننا بحاجة فی هذا المؤتمر إلی النظر بجدیة ومسؤولیة إلی هذه الثغرات التی کانت تعترض مسیرة الوحدة والتی جعلتها تتعثر وتتراجع بعد تقدم، وفی هذا الإطار یمکن التوقف عند مجموعة ثغرات شکلت وتشکل عوائق أساسیة أمام أی تقارب حقیقی: أولا: عدم التصارح بین المسلمین: نعتقد أن المشکلة الأساس هی أننا غالبا ما لا نتصارح فیما بیننا عندما نختلف، بحیث لا یظهر أحدنا ما یجول فی عقله وقلبه للآخر. الأرض تهتز تحت أقدامنا، إنهم یشنون علینا حربا فاصلة فیما نحن نعیش فی حالة انعدام وزن سیاسی واقتصادی وعسکری، إذا لم تهزنا هذه التحدیات الکبری فأی شیء یهزنا؟ إننا نؤکد أن عالمنا یعیش حالة طوارئ مصیریة، لذلک لابد من إنشاء هیئة طوارئ إسلامیة ترکز فی فعلها علی البؤر الإسلامیة المتوترة والمتفجرة وخصوصا فی العراق، ومع کل القوی الإسلامیة المعنیة بالشأن العراقی، لأن الممارسات الطائفیة والعصبیة المصحوبة بخطاب طائفی وتکفیری عنیف هی مسألة مدمرة لکل ما هو حی فینا، وإذا ما کانت لنا الجرأة فلنبادر إلی الدخول فی العمق لحل تلک المشاکل عملیا ولیس نظریا ومن خلال البیانات، وذلک حتی لا نصبح مصداقا لقوله تعالی: ) یخربون بیوتهم بأیدیهم(، فهل المطلوب ترک الحبل علی غاربه أم المطلوب أن نهب جمیعا بکل ما نملک من قوة وإمکانات لوقف حال الانهیار الذی تتعرض له الأمة؟..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.