Skip to main content
فهرست مقالات

التقریب فی الفکر و الوحدة فی العمل

نویسنده:

(28 صفحه - از 91 تا 118)

خلاصه ماشینی:

"یقول الشیخ/ محمد رضا المظفر فی کتابه (عقائد الإمامیة) والبداء بهذا المعنی مستحیل علی الله تعالی، لأنه من الجهل والنقص وکلاهما محال علیه تعالی، ولا تقول به الإمامیة، ویقول الإمام الصادق(ع): من زعم أن الله تعالی بدا له فی شیء بداء ندامة فهو عندنا کفر عظیم بالله تعالی وإنما المعنی المراد من (البداء) لا یتعدی قوله تعالی : )یمحوا الله ما یشاء ویثبت وعنده أم الکتاب(([i]). فالقرآن عند الشیعة الإمامیة هو نفسه القرآن الموجود عند طائفة أهل السنة، وأن العلماء والمحققین الشیعة قد ردوا کل الروایات الباطلة التی تقول بالزیادة أو النقصان، وتناولوها بالنقد والبطلان، وعقیدتهم أنها روایات مردودة وأن من قال فی القرآن بالزیادة والنقصان أو التحریف فهو خارج عن ملة الإسلام، وقد نقلت عنهم معتقدهم فی الأئمة من کتاب عقائد الإمامیة تحت عنوان (عقیدتنا فی آل البیت) وأن التقیة ثابتة بالکتاب والسنة، ولها شرائطها ومظانها، وهی بخلاف النفاق، ومن الغریب المضحک أن ساسة وحکام الدول العربیة والإسلامیة، قد استعملوا التقیة فی صراعهم ضد إسرائیل والهیمنة الأمریکیة بینما جاهر الشیعة فی لبنان، وفی إیران ولم یستعملوا التقیة والدبلوماسیة، علی حساب القضیة الفلسطینیة أو القضایا الإسلامیة. وربما نقل هذه الروایات عن کتب الغلاة والباطنیة، ثم نسبها زورا إلی طائفة کبیرة من المسلمین، وقد رد علیه وفند مفتریاته العلامة (لطف الله الصافی) فی کتابه (مع الخطیب فی خطوطه العریضة) وقال فیه: إن الإقدام علی طبع ونشر وتوزیع کتاب الخطوط العریضة لهذا المؤلف إسهام فی ترویج الباطل ذلک أنه: 1ـ دعوة إلی إحیاء الفتنة وتأجیج نیران العداوة بین المسلمین."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.