Skip to main content
فهرست مقالات

خیارات الاجتماع السیاسی الإسلامی، التجربة الإیرانیة أنموذجا

نویسنده:

ISC (6 صفحه - از 49 تا 54)

کلید واژه های ماشینی : خیار، النظام، الدیمقراطیة، النظام السیاسی الإسلامی، الخیارات أمام المجتمعات المسلمة علی، المجتمعات المسلمة علی مستوی الأنظمة، أمام المجتمعات المسلمة علی مستوی، الدیمقراطی، المسلمة لدیها خیار النظام الإسلامی، خیارات الاجتماع السیاسی، نظام، تعاطی النظام السیاسی الإسلامی، النظام الإسلامی، الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، الشریعة، المجتمعات المسلمة لدیها خیار، یواجه الفکر السیاسی الإسلامی، خیار النظام الاسلامی یشتمل علی، الخیارات علی مستوی، المجتمعات المسلمة، الفکر، نظام ولایة الفقیه بالنظام الثیوقراطی، النظام الاسلامی، الأمة، وتجربة التطبیق الحالیة للنظام الإسلامی، لقاء النظام السیاسی الإسلامی، التطبیق، الخیارات، النظام الدیمقراطی، تطبیقها

خلاصه ماشینی: "وهذا یقود إلی الحدیث عن حقیقة أخری تتعلق بالدیمقراطیة المطبقة فی معظم البلدان الإسلامیة، فهذه الدیمقراطیة صوریة ولا تشبه الدیمقراطیات التقلیدیة فی مضامینها، وفی أشکالها غالبا، بالنظر إلی موقع الدین والشریعة فی أنظمة هذه البلدان، وکذلک بالنظر إلی أن المجتمعات المسلمة التی تعیش تکوینا تاریخیا خاصا وإرثا ثقافیا وبنیة فکریة واعتقادیة مختلفة عن مجتمعات الدیمقراطیات التقلیدیة، من الصعب فرض الدیمقراطیة علیها قسرا؛ فالدیمقراطیة الحقیقیة لا یمکن تطبیقها الا فی ظل أنظمة لیبرالیة رأسمالیة علمانیة، وهذا لا یشکل نقصا فی الدیمقراطیة ولا فی المجتمعات المسلمة، وبالتالی ففرض الدیمقراطیة بروحها وفلسفتها، ستکون ممارسة استبدادیة مرکبة، تحقق رغبة الأقلیة السیاسیة الحاکمة باسم الأکثریة الشعبیة المحکومة. کما أن لقاء النظام السیاسی الإسلامی مع النظام الدیمقراطی فی بعض التطلعات والأهداف الإنسانیة العامة، وفی المفهوم العام للجمهوریة، والحقوق والحریات العامة والسیاسیة، وغیرها، لا یعنی أنه نظام دیمقراطی، إذ إن للنظام الإسلامی رؤی خاصة فی داخل هذه المساحات المشترکة، إضافة إلی تعارضه مع الدیمقراطیة فی مساحات أخری، کالقواعد النظریة والفکریة، وموقع الدین، وعملیة التشریع، ونظام الحکم وغیرها، وکون النظام الاسلامی لیس دیمقراطیا لا یشکل نقیصة فی النظام الاسلامی، وکون النظام الدیمقراطی لیس إسلامیا لا یعد نقیصة فی النظام الدیمقراطی؛ لأنهما نظامان مستقلان فی فلسفتیهما وقواعدهما الفکریة وکثیر من آلیاتهما؛ ولأنهما ولادة بیئتین مختلفتین فکریا وثقافیا واجتماعیا. إشکالیات الإجتماع السیاسی الإسلامی: لقد عمل النظام السیاسی الاسلامی الحدیث عبر نظریته وفقهه آلیاته، علی معالجة إشکالیتین أساسیتین فی الفکر السیاسی الاسلامی الموروث والمعاصر، تعبر کل منهما عن ثنائیة مهمة: الإشکالیة الأولی تتمثل بثنائیة الشوری وولایة الفقیه ، إذ قدم دستور الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة حلولا نظریة وعملیة مستوعبة لطرفی الثنائیة، أعطته صورة نظام ولایة الفقیه القائم علی الشوری، سواء المفهوم الموروث للشوری، أی اعتماد آراء أهل الحل والعقد فی ممارسة السلطة، أم المفهوم المعاصر له، والذی یرتکز علی مقولة الحقوق والحریات العامة للأمة، وفی مقدمها المشارکة السیاسیة(2)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.