Skip to main content
فهرست مقالات

المرجعیة القرآنیة و الاتجاه الأخباری فی الفکر الشیعی (2)

نویسنده:

(24 صفحه - از 115 تا 138)

خلاصه ماشینی:

"مرجعیة النص القرآنی والصدمة الأخباریة بعد تسلیط الأمین الاسترآبادی معاول النقد علی أعمدة المدرسة الأصولیة ورمزها القدیم العلامة الحلی، سیطر الاتجاه الأخباری علی الحیاة الفکریة الشیعیة سیطرة تامة لأکثر من قرن ونصف، وقد أحکم الخناق، فی هذه الحقبة الزمنیة، علی علم أصول الفقه، ففتر، ولم یظهر فیها أفذاذ من الأصولیین کما یری الشیخ محمد رضا المظفر (1)، أو علی الأقل لم نجد نتاجا جدیدا مهما سوی محاولة قام بها المولی عبدالله بن محمد، المعروف بالفاضل التونی (1071هـ)، وإلا فإن کبار علماء الأصول فی تلک الحقبة لم تصدر منهم محاولات تکسر ذلک الحصار الذی ضربه الأخباریون علیهم، ولم نجد خطوات نشطة فی الرد علی الأخباریین، وإن وجدنا معطیات متفرقة کان لـها دورها المحدود بعد ذلک فی علم أصول الفقه، وإذا أردنا أخذ عینات أمکننا ملاحظة تجربة الحسین بن میرزا رفیع الدین المشهور بسلطان العلماء، صهر الشاه عباس الصفوی (1064هـ)، فقد کتب حاشیة علی "معالم الدین" للشیخ حسن ابن الشهید الثانی، کما کتب شرحا علی "زبدة الأصول" للشیخ البهائی، وقد کتب المولی صالح المازندرانی (1081هـ) أیضا حاشیة وشرحا علی الکتابین، وشرح الملا خلیل القزوینی (1089هـ) کتاب "عدة الأصول" للشیخ الطوسی (460هـ)، وترک لنا الآقا حسین الخوانساری (1101هـ) حاشیة علی المعالم، وحاشیة علی شرح مختصر الأصول للعضدی، ولم یترک لنا - علی ما یبدو - الآقا جمال الخوانساری (1125هـ) فی الأصول سوی حاشیة علی شرح مختصر الأصول للعضدی، وحاشیة علی المعالم تنسب إلیه من دون تأکد من ذلک (2). 5 - کان ما تقدم خلاصة المساهمات التأسیسیة التی قام بها کاشف الغطاء، لکنه لم یغض الطرف عن أدلة الطرف الآخر، فتناولها - کعادة بعض الأصولیین - بشیء من الاختصار، لکن الجدید فی رد کاشف الغطاء تمثل هذه المرة فی ادعائه أن النصوص المتکاثرة - بزعم الأخباری - التی تحصر التفسیر بأهل البیت(علیهم السلام) لا دلالة لـها علی ذلک، أی أن کاشف الغطاء لم یقبل بالتراجع الأصولی أمام الأخباریة والتملص عن نصوصهم بادعاء أن اختصاص فهم القرآن بهم(علیهم السلام) إنما یراد به فهمه برمته کما درجت علیه کلمة الأصولیین، أو أنه خاص بغیر الظاهر منه کبعض المبهمات، بل حاول - إضافة إلی ذکره هذین الوجهین - ادعاء عدم وجود دلالة روائیة علی أصل هذا الموضوع(48)، وهو رد فعل متقدم من جانب الأصولیین، لم نعهده إلا عند بعض المعاصرین کما سیأتی."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.