Skip to main content
فهرست مقالات

الأدب الإسلامی: أزمة معرفة و إبداع

نویسنده:

(17 صفحه - از 139 تا 155)

خلاصه ماشینی:

"وضمن هذا الاطار، یصنف کتاب محمد قطب "منهج الفن الإسلامی" الذی صرح فیه بأنه اهتم بالجانب الفکری أو التصور الاسلامی للأدب والفن، ما جعله یصادر هویة الأدب الإسلامی، باستشهاده بنصوص لأدباء غیر مسلمین بوصفها نماذج للأدب الإسلامی فی بعض المذاهب الفکریة، ولا ینبغی بأی حال انتحال أعمال الآخرین، لأن الأفکار لیست کل شیء فی تکوین النص الأدبی، بل هی عنصر من عناصره العدیدة، ولو أخذ الجمیع بهذا المبدأ لتداخلت المیادین، ولوجدنا الأدیب المسلم ـ بالمقابل ـ محشورا بین مادیین أو غیرهم لتعبیره عن أفکار إسلامیة تقترب من المارکسیة أو غیرها من الأفکار التی تتبناها مذاهب فکریة معینة. فالأدب الإسلامی تتجدد هویته بمضامینه الفکریة وأبعاده الإنسانیة، لا بوسائله الفنیة، وبما أن المضامین الفکریة والانسانیة للاسلام واضحة المعالم واسعة المیادین، فإن الأدیب الإسلامی لا یحتاج إلی جهد کبیر من أجل توضیح مفهومه وحدود دلالته بقدر ما یحتاج إلی نقل هذه المضامین إلی تجارب شعوریة ذات أبعاد إنسانیة عالمیة وإخراجها إلی عالم الوجود فی صور أعمال أدبیة خالدة مبدعة تتجاوز أسالیب الخطاب الفکری المباشر والوعظیة المسطحة، ولا یکون ذلک إلا بالانفتاح علی الحرکة الأدبیة العالمیة والاستفادة من تجاربها، فرسالة الأدب الإسلامی هی تقدیم الإسلام فی صورة تجارب إنسانیة متنوعة تتجلی فیها الفکرة الإسلامیة بوشاح الحضارة وروح العصر. شمولیة الأدب الإسلامی یظن کثیر من الدارسین أن إسلامیة الأدیب تعنی انقطاعه عن الحیاة العامة، واعتقاله نفسه وفکره وقلمه داخل سجن البیئة الإسلامیة، بما یفرض علی أدبه الخصوصیة والمحدودیة فی الموضوع المتناول، وإن کان الحوار العقلی الجاد والمناقشة التنظیریة المحایدة تبطل هذا الظن وتجعله وهما لا یمت إلی الحقیقة بأیة صلة، لأن الإسلام هو دین الإنسانیة ـ فی شمولها وعمومها ـ الذی یتناول الإنسان ویتعامل معه فی جمیع أبعاده ومستویاته، وفی جمیع بیئاته الزمانیة والمکانیة، من غیر استثناء ولا تجاوز."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.