Skip to main content
فهرست مقالات

رعایة الطفل المعوق فی الإسلام، صحیا و نفسیا

نویسنده:

ISC (29 صفحه - از 156 تا 184)

کلید واژه های ماشینی : الطفل، رعایة، المعوق، رعایة الطفل، الأسرة، الإعاقة، طفلها المعوق، الاهتمام، لاسیما، الرعایة

خلاصه ماشینی:

"وهذا یدل علی الفطرة الإیمانیة التی یجب أن تغرس فی نفس الطفل، وشرطها أن تکون صافیة، خالصة لوجه الله، قال سبحانه وتعالی:{ فأقم وجهک حنیفا، فطرة الله التی فطر الناس علیها لا تبدیل لخلق الله ذلک الدین القیم ولکن أکثر الناس لا یعلمون}(34) وعلی هذا تقوم تربیة الطفل السلیمة وأمضی زمنه الدنیوی بإشراق ونورانیة، لأن"من أشرقت بدایته أشرقت نهایته"، وکما قال الرسول’:" ما من مولود إلا ویولد علی الفطرة، فأبواه یهودانه أو ینصرانه أو یمجسانه... ولقد جاء فی تفسیر ابن أبی حات، عن عبد الرحمن بن زید بن سالم عن أبیه أنه حدث عن عطاء بن یسار عن أبی هریرة(رضی الله عنه)، أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، قال:"لما خلق الله آدم مسح علی ظهره فسقط من ظهره کل نسمة هو خالقها من ذریته إلی یوم القیامة، ثم عرضهم علی آدم فقال: یا آدم هؤلاء ذریتک وإذا فیهم الأجزم، والأبرص،والأعمی وأنواع السقام، فقال آدم: یا رب لم فعلت هذا بذریتی؟ قال کی تشکر نعمتی"(37)، فقد اقتضت حکمة رب العالمین ذلک، والغایة من ذلک أن یبصر الأصحاء نعمة الکمال فیهم من خلال رؤیة الإعاقة فی إخوانهم فیدرکوا سعة رحمة الله بهم ویشکروه علی نعمته. سادسا: رعایة الطفل المعوق فی الإسلام الرعایة العامة أمام هذا الحرص الکبیر للاهتمام الإسلامی بالصحة النفسیة والبدنیة، نجد أن الشریعة بمجملها قد رکزت علی مبدأ التکافل الإجتماعی والأخوة والمساواة:"إنما المؤمنون إخوة{وأما الیتیم فلا تقهر وأما السائل فلا تنهر}.. ینبغی أن تشمل الرعایة الجمیع، وهی مسؤولیة مشترکة علی المجتمع الإسلامی التنبه لها وحلها بما یرضی الله أولا ویرفع من شأن الإسلام ثانیا، ویأخذ بید هذه الأسر الفقیرة ثالثا بتعهد أبنائها المعوقین بالرعایة وتقدیم العون الکافی لهم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.