Skip to main content
فهرست مقالات

الفقه و العلوم بین دعوی التواصل و الانفصال

نویسنده:

ISC (25 صفحه - از 271 تا 295)

خلاصه ماشینی:

"وقد یمکن تصحیح الروایة سندا وقبول نسبتها إلی أمیر المؤمنین حتی ولو أثبت الطب عدم صحة مضمونها، وذلک بدعوی أن الإمام× یرید أن یحکم بحکم الله الذی هو لصالح المرأة علی أساس أن المرأة أنجبت الولد ضمن المهلة التی تسمح بإسناده إلی ذلک الرجل، ولکنه أراد أن یلزم أبناء زوجها ویسکتهم، وربما یکون المسوغ لاستخدام هذه الطریقة أن الإمام× لم یکن الحاکم الفعلی فی تلک الآونة. 2- أن یکون الموضوع فی کل من الأدلة الشرعیة والنتائج العلمیة واحدا؛ بحیث لا یکون بینهما تباین أو عموم وخصوص من وجه، وذلک کما فی مثال الحیض واجتماعه مع الحمل، فالحیض فی علم الطب هو الدم الخارج من الرحم مع البویضة التی لم تلقح ولا یشترط فیه أن یکون مدة معینة، وإن کان الغالب فیه أن یکون لمدة سبعة أیام عند المرأة الطبیعیة، بینما قد یکون عند الشارع عبارة عن الدم الخارج من الرحم بصفات معینة لمدة ثلاثة أیام بالحد الأدنی سواء کان مرافقا لبویضة غیر ملقحة أم لم یکن؛ فإذا افترضنا صحة تحدید شرعی للحیض یختلف عن التحدید الطبی له، فلا مانع من نزول دم مع الحمل یکون نزفا مرضیا یحتاج إلی علاج عند الأطباء، ولکن تترتب علیه أحکام الحیض عند الفقهاء، وحسم الموضوع لمصلحة أحد الرأیین یحتاج إلی استقصاء الأدلة الشرعیة وإن کان القول بوحدتهما لیس ببعید؛ وبخاصة إذا لاحظنا بعض الروایات الواردة فی المقام. 4- أن لا یکون الموضوع للحکم الشرعی مأخوذا بما له من معنی عرفی بسیط، ففی هذه الحالة لا یجوز الرجوع إلی أهل الخبرة وإعمال تدقیقاتهم فی تشخیص موضوع الحکم، ومثاله أن الماء أخذ کموضوع فی بعض الأحکام الشرعیة، فهنا لا یمکن الرجوع إلی تحلیلات الکیمیاء لمعرفة أن هذا السائل ماء أو لیس ماء بل ینبغی الاکتفاء بنظر العرف والقول: إن هذا المائع الفلانی ماء، حتی لو کان محتویا علی عناصر أخری غیر الأوکسجین والهیدروجین من المعادن التی لا یخلو منها الماء عادة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.