Skip to main content
فهرست مقالات

حقیقة المعاد فی الفکر الفلسفی العرفانی

نویسنده:

ISC (56 صفحه - از 9 تا 64)

خلاصه ماشینی:

"بل ما معنی العذاب ودخول الکافرین النار إن کان الوجود واحدا بذاته وصفاته، فهل أن ما یتعذب هو صفات الله وأسماؤه ولو من حیث اعتبار ما علیه الأعیان الثابتة التی هی بحسب بعض الاعتبارات نفس الذات الإلهیة وان هذه الأخیرة هی کل الاشیاء، أو من حیث ظهور الحق بصفات المحدثات وصفات النقص والذم کما اخبر الحق بذلک عن نفسه علی ما یقوله ابن عربی(109)، وکما یقول الجندی: "فما تألم وما تنعم دنیا ولا آخرة إلا الحق المتعین بک وفیک بحسبک، ولا حسب للحق إلا انت، وبحسبک یظهر لک أو علیک" (110) ؟ أما النکوص الخاص بالمسخ، فقد أقر به صدر المتألهین واعترف بوقوعه فی الدنیا لأقوام غلبت نفوسهم الشهویة أو الغضبیة أو الشیطانیة، فصاروا قردة وخنازیر وعبدة الطاغوت. وواضح أن هذا التفسیر متسق ومقبول بقدر ما یعبر عن العلاقة الحتمیة بین العلة ومعلولها، لکنه یخفق عندما یراد منه التعبیر عن التفسیر الغائی، کأن یقال إن علة هبوط النفس إلی العالم السفلی هو لأجل تتمیم الخیرات فی هذا العالم، أو کما یستشهد صدر المتألهین بکتاب "اثولوجیا" المنسوب خطأ إلی أرسطو، وهو أن هناک فائدة عظیمة فی هبوط النفس إلی عالمنا السفلی، ذلک أن النفس لم یضرها هذا الهبوط شیئا، بل انتفعت به من حیث استفادتها فی معرفة الشیء والعلم بطبیعته وذلک بعد أن أفرغت علیه قواها، وتراءت أعمالها وأفعالها الشریفة الساکنة التی کانت فیها وهی فی العالم العقلی، فلو أنها لم تظهر أفاعیلها وتفرغ قواها وتصیرها واقعة تحت الأبصار لکانت تلک القوی والأفاعیل باطلة، ولکانت النفس تنسی الفضائل والأفعال المحکمة المتقنة عندما تکون خفیة لا تظهر، وبالتالی لما عرفت قوة النفس ولا شرفها، وذلک أن الفعل إنما هو إعلان القوة الخفیة بظهورها، ولو خفیت قوة النفس ولم تظهر لفسدت، ولکانت کأنها لم تکن(149)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.