Skip to main content
فهرست مقالات

حقوق الإنسان فی العصر العباسی

نویسنده:

ISC (61 صفحه - از 73 تا 133)

کلید واژه های ماشینی : صـ، قتل، المأمون، علی بن أبی طالب، المرجع نفسه، بن عبدالله بن الحسن، المنصور، سنة، المصدر نفسه، الطبری

خلاصه ماشینی:

"ووصل الأمر، بعد ضعف الخلافة، إلی ضمان القضاء رغم معارضة الخلیفة، "ففی سنة 350 هـ ، فی خلافة المطیع لله، تولی قضاء القضاة، أبو العباس بن عبدالله بن الحسن بن أبی الشوارب، وضمن أن یؤدی کل سنة مائتی ألف درهم، وهو أول من ضمن القضاء، وکان ذلک أیام معز الدولة ولم یسمع بذلک قبله، فلم یأذن له الخلیفة المطیع لله، بالدخول علیه، وأمر بألا یحضر الموکب، لما ارتکبه من ضمان القضاء"(56). وقد أخذ الناس یتقربون من المتوکل بهجاء الشیعة (ویسمونهم الرافضة)، فقد قال 350 هـ ، فی خلافة المطیع لله، تولی قضاء القضاة، أبو العباس بن عبدالله بن الحسن بن أبی الشوارب، وضمن أن یؤدی کل سنة مائتی ألف درهم، وهو أول من ضمن القضاء، وکان ذلک أیام معز الدولة ولم یسمع بذلک قبله، فلم یأذن له الخلیفة المطیع لله، بالدخول علیه، وأمر بألا یحضر الموکب، لما ارتکبه من ضمان القضاء"(56). وقد أخذ الناس یتقربون من المتوکل بهجاء الشیعة (ویسمونهم الرافضة)، فقد قال 350 هـ ، فی خلافة المطیع لله، تولی قضاء القضاة، أبو العباس بن عبدالله بن الحسن بن أبی الشوارب، وضمن أن یؤدی کل سنة مائتی ألف درهم، وهو أول من ضمن القضاء، وکان ذلک أیام معز الدولة ولم یسمع بذلک قبله، فلم یأذن له الخلیفة المطیع لله، بالدخول علیه، وأمر بألا یحضر الموکب، لما ارتکبه من ضمان القضاء"(56). وتطبیقا لرأیه هذا فقد عفا المأمون عن عبد الرحمن بن أحمد بن عبدالله بن محمد بن عمر بن علی بن أبی طالب، الذی خرج علیه(160)، غیر أنه تشدد شیئا ما بعدها، إذ "منع الطالبیین من الدخول علیه، وأمر بأخذهم بلبس السواد (شعار العباسیین) وذلک سنة 207، بعد أن کان المأمون أمر باتخاذ الخضرة أیام ولایة عهد الأمام الرضا"(161)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.