Skip to main content
فهرست مقالات

بنیة المجتمع العربی قبل الإسلام قریش و المجتمع المکی، من قصی إلی عبدالمطلب

نویسنده:

ISC (40 صفحه - از 155 تا 194)

کلید واژه های ماشینی : قریش، کانت، المجتمع العربی قبل الإسلام قریش، عبدالمطلب، قصی، دین، تاریخ، فکان، عبدالمطلب بن هاشم، الإسلام قریش و المجتمع، قریش و المجتمع المکی، ملک، بها، عمرو بن لحی، الجاهلیة، صلی‌الله‌علیه‌وآله‌وسلم، بن عمرو بن نفیل، أخبار، سنة، تاریخ مکة بعد الطوفان، مکة وسیطرة عمرو بن لحی، بن عبد، التوحید، حرب، منهم، الناس، المطلب بن هاشم، حرب بن أمیة و عبد، کلیب، أمیة بن عبد شمس

خلاصه ماشینی: "کل هذه وقائع تاریخیة، سوی الأولی، وهی قصة ولادة عبدشمس وهاشم والدم الذی سال من فصل إصبع أحدهما عن جبهة الثانی، فهی وان کانت غیر مستبعدة فی نفسها، إلا أنها تحمل أیضا معالم أسطوریة منسوجة لتبریر هذا النزاع التاریخی بین البیتین، والذی توج فی زمن عبدالمطلب بتحالف بین نوفل وبنیه، الذین کان لهم خصومة أخری مع عبدالمطلب، وبین بنی أمیة، وذلک أن نوفلا غصب عبدالمطلب أراضی کانت له، فاستنصر عبدالمطلب قریشا فلم تنصفه من عمه، فاستنصر أخواله من الخزرج، فقدموا من المدینة إلی مکة، فنصروه وانتزعوا له حقه، فعقد بعد ذلک عبدالمطلب حلفا دخلته بطون من قریش وخزاعة، فی دار الندوة، وکتبوا به وثیقة، ولم یدخله بنو أمیة، وبقی هذا الحلف إرثا فی أبناء عبدالمطلب ومن حالفهم، وهو الذی عناه عمرو بن سالم الخزاعی حین قال لرسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم): لاهم إنی ناشد محمـدا حلف أبینا وأبیه الأتلدا(27) لکن منادمة عبدالمطلب حرب بن أمیة کانت بعد قصته مع النوفل والحلف المذکور، فلم یکن النزاع إذن وراثیا طبعیا محکما، وحتی بعد أن تجدد بین الرجلین، فإن الوفاق عاد لیلتئم مع ابنیهما العباس بن عبدالمطلب وأبی سفیان بن حرب، حتی کان العباس سببا فی إنقاذ أبی سفیان من القتل یوم فتح مکة. ولعل أبرز زعماء التوحید الذین عرفناهم خلال هذه المدة، هو: کعب بن لؤی، الذی عاش فی حدود سنة 350 للمیلاد، قبل النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) بسبعة أجیال، وقد تقدم خبره، ومنهم: - عامر بن الحارث الجرهمی الذی عاش بعد جلاء قومه من مکة وسیطرة عمرو بن لحی علیها، کان متعبدا علی دین إبراهیم، یحث علی العمل للآخرة، فیقول: یا أیها الناس سیروا، إن قصرکم أن تصبحوا ذات یوم لا تسـیرونا کنا أنـاسا کمـا کنتم، فغیرنا دهــــر، فأنتم کما کنا تکونونا حثوا المطی وأرخوا مـن أزمتها قبل الممات وقضوا ما تقضونا(70) ـ ووکیع بن سلمة الأیادی: وکان علماء العرب یرون أنه صدیق من الصدیقین، ویحفظون عنه أشیاء، منها قوله: «زعم ربکم لیجزین بالخیر الثوابا، وبالشر العقابا.."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.