Skip to main content
فهرست مقالات

منتدی المنهاج: الفکر السیاسی فی الإسلام (1): جدل خطاب التراث و علمانیة الغرب فی قضایا النهضة

نویسنده:

ISC (24 صفحه - از 251 تا 274)

کلید واژه های ماشینی : الفکر، العلمانی، التراث، فکر، النص، العلمانیة، العقل، کانت، علم، منهج

خلاصه ماشینی:

"السؤال الأساس لماذا یتبنی المشتغلون حالیا بالفکر الفلسفی المعاصر رفض التعامل مع الفکر الإسلامی المستنیر؟ ولماذا یعدونه مرجعیة تشد الناس إلی التخلف والجمود؟ ألیس ذلک بتأثیر علمانیة الغرب؟ -ولماذا یتغافل المعنیون بالفکر الفلسفی الوضعی عن: أ-أن الإیمان، فی منطق الوحی، لا یصح إلا بعد قیام الأدلة البرهانیة علیه، وأن هذا المنطق قد استبعد التقلید فی الأصول وإن أجازه بالفروع، ألیس یقام الفکر الإسلامی علی أساس عقلی مشفوع بأدلة دائمة کإعجاز النص(بالمفهوم الدینامیکی للإعجاز)؟ ب-وبعد قیام الأدلة القاطعة علی استحالة تقاطع النص مع الحقائق بالاستقراء التاریخی، لم لا یقبل کثیر من المشتغلین بالفکر الفلسفی الوضعی بأن النص مطلق غیر تاریخی، فتکمن فیه حلول المشکلات القدیمة والمستجدة؟ وأخیرا، لم لم یعامل معاملة المرجعیة للمشروع النهضوی؟ ج-وإذا کان الأساس الذی یینی علیه المتأثرون بعلمانیة الغرب هو نجاح التجربة الأوروبیة، فلماذا تختزل التجربة الإسلامیة، ویعتم علیها وتنتقی منها فقط نقاط الإخفاق والتطبیقات المنحرفة، للتشهیر فی حل المشکل الحضاری؟ د- لم لم یسهم الاتجاه العلمانی فی تطویر آلیات الاجتهاد، وضوابط دلالات النص؟ ولماذا لم یعمق سبل تفهم الإنسان له، ما یحقق الأهداف العظمی، وهی بناء الإنسان؟ هـ-إذا کان المنظور الإسلامی للتعددیة الفکریة منظورا إیجابیا، فلم لا تتعایش النظریات فی کنف هذا المنظور؟ ولم تمارس قوی العلمانیة عملیة الإلغاء التام للمشروع الإسلامی؟ و-لماذا أسهم الاتجاه العلمانی فی خنق محاولات تجدید التراث، ودفع اتجاه التراث إلی العنف والتطرف والمغالاة والتفکیر الخرافی والأصولیة؟ ز-لماذا لا تسعی النخبة المفکرة والذات العالمة إلی تطویر رؤیة ابن رشد فی تأکید الصلة الوثیقة بین الإسلام والفکر البرهانی، لیخدم کل منهما الآخر؟ ولیصل المجتمع العربی إلی تکاملیة للمشروع النهضوی؟ المبحث الثالث إشکالیات نهضویة فی المشروع التراثی من منظور علمانی "یشکل" العلمانیون علی خطاب التراث النهضوی بأنه یعیش وهم الارتداد إلی التاریخ، حیث کان الدین یمثل مرحلة من مراحل التطور الإنسانی، وقد انتهت البشریة إلی حصره فی تنظیم علاقة الفرد بالله، فالإصرار علی تعمیمه علی جمیع مجالات الحیاة عودة مرتدة إلی مرحلة تاریخیة تجاوزها الفکر البشری."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.