Skip to main content
فهرست مقالات

الفلسفة السیاسیة فی الإسلام

نویسنده:

ISC (32 صفحه - از 275 تا 306)

خلاصه ماشینی:

"وفی هذا الصدد، یصرح العلامة أن أصل الولایة نفسه من الأحکام الثابتة التی لا تقبل النسخ، لـهذا فالمجتمع الإسلامی فی جمیع ظروفه بمثابة المجتمعات التی یعبر عنها الیوم بالمجتمعات المتطورة والدیمقراطیة، ویفسر الدیمقراطیة الحقیقیة بالقدرة علی المرونة والانعطاف الموجودة فی الفطرة أمام التطورات الضروریة ومتطلبات المجتمع المتغیرة، ویری أن فلسفة الفطرة السیاسیة تستند إلی نوعین من الأحکام الثابتة والمتغیرة، وأنه لایمکن تحقیق الدیمقراطیة من دون هذین النوعین من الأحکام، وفی بیان ذلک یقول: «فیالمجتمعات الدیمقراطیة أیضا نلاحظ هذین النوعین من الأحکام: الأول: الأحکام الثابتة التی تشکل مضمون دساتیر هذه المجتمعات وأن تغییرها خارج عن صلاحیات المجالس التشریعیة، ولا یمکن تغییر تلک الموارد إلا من خلال رأی الشعب مباشرة عن طریق إجراء استفتاء عام أو إیجاد مجلس خبراء یمکن تغییر بضع مواد من الدستور. وفی مقارنته بین النظام المبنی علی أساس ولایةالفقیه والأنظمة التی تدعی الدیمقراطیة، یطرح العلامة الطباطبائی هذا التساؤل: لماذا نشاهد تیارین عریضین فی مجال تطبیق الدیمقراطیة بعد الحرب العالمیة الأولی، بینما تفقد الدیمقراطیة کل یوم موقعا لـها حتی وصل الأمر إلی عزوف ما یقرب من نصف الکرة الأرضیة عن الدیمقراطیة والالتجاء إلی الأسالیب المارکسیة؟ وهل أن قیمة الدیمقراطیة تکمن فی مواجهتها للأنظمة المستبدة، فإذا ما انتهی الاستبداد وأنظمته فقدت الدیمقراطیة احترامها ومکانتها؟ من جانب آخر ألیس الفهم العالمی للدیمقراطیة الیوم هو تحول الأسلوب الظالم والاستبدادی والمتحلل لعهود الاساطیر، من الحالة الفردیة إلی شکله الاجتماعی؟ فالمظالم التی کان یرتکبها الاسکندر وجنکیز وأمثالهما بالقوة سابقا، تجری علی الدول والشعوب الضعیفة بشکل جماعی من قبل المجتمعات القویة، الدیمقراطیة والمتحضرة فی العالم، بفارق أن المظالم السابقة کانت تصدر عن جهل ومن دون أی غطاء وبشکل صریح، فکانت تثیر الأحقاد وتدعو إلی الانتقام بسرعة، وکان لـها دور فی تسریع عملیة الإطاحة بالقوی الظالمة، لکنها الیوم تطلی بأنواع الشعارات الأخاذة مثل إحیاء حقوق الإنسان ونشر العدل والإنسانیة، مستخدمین فی ذلک أحدث التقنیات والأسالیب النفسیةوأکثرها تعقیدا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.