Skip to main content
فهرست مقالات

المدرسة التأویلیة الإیرانیة المعاصرة، رصد تقویمی للمشروع الهرمنیوطیقی لمحمد مجتهد شبستری

نویسنده:

(34 صفحه - از 9 تا 42)

خلاصه ماشینی:

"حین تکون الأفهام والفرضیات المسبقة المختلفة والعلاقات والتوقعات وأسئلة التاریخ غیر متجانسة، ویکون کشف المعنی المرکزی للنص متنوعا حتما تبعا للسلائق والمیول المتنوعة والترجمات التی تشکل فی الأفق التاریخی للمفسرین، کیف یمکن إذا، أن یفسر الجمیع النص علی نحو واحد؟ وإذا کانت قواعد الدلالة، فی مورد النصوص، غیر کافیة وغیر قطعیة الدلالة، ولیست بغنی عن التفسیر، کیف یمکن أن یتفق جمیع الذین فهموا النص علی مقدمات التفسیر ومقوماته، ویفسروا النص تفسیرا واحدا؟ من الممکن أن تکون الاختلافات، فی صدد النصوص أو فی صدد الظواهر ـ غیر مرتبطة بمعانی الکلمات، وإنما بالمصادیق، ومن الممکن أیضا، أن لا یکون هنالک حوار حول أصل وجود الجن والملائکة، وإنما تکون هنالک أسئلة وخلافات حول کیفیتهم، أو أن یکون هنالک اتفاق فی الآراء حول الله وحول صفاته (العلم والقدرة والحیاة والإرادة والکلام والمشیئة والخلق)، بین مفسری القرآن أیا کان مذهبهم، ولکن الاختلاف بینهم، حول قدم خلق الصفات وعینیتها وزیادتها علی الذات، وتظهر آراء مختلفة فلسفیة وکلامیة، مع أن الجواب عن هذه الأسئلة یتضح بدقة فی النصوص وظواهر الآیات والروایات علی نحو عام أو خاص. المؤلف الذی یقصد التفهیم، لماذا لا یستطیع أن یعبر عن "نظراته الأصلیة"؟ إذا تقرر أن نتعرف إلی النظرة الأصلیة من طریق العلاقات والانتظارات والفهم المسبق للفسر والأسئلة التی وجهها إلی التاریخ بحسب میوله، کیف یمکننا أن نصون أنفسنا من تعدد التفاسیر وتناقضها ومن الوقوع فی فخ النسبیة؟ وأصولا ما معنی الفهم والتفهیم؟ یجب أن نقر بأنه بحسب مبنی مقدمات التأویل ومقوماته فإن جمیع التفاسیر تعود إلی فهم المفسرین المسبق وعلاقاتهم وتوقعاتهم وکشفهم عن المعنی المرکزی والنظرة الأصلیة ومن هذا المنظور، لیس من الضروری أن یصل المفسرون فی تفاسیرهم إلی الوحدة، ولا یجوز أن ینسب الخطأ إلی أی مفسر، لأن تفسیره بحسب هذه الحیثیة أی المطابقة مع علاقاته وتوقعاته وأفهامه المسبقة صحیح، إلا إذا أخطأ فی التطبیق والتفسیر بالرأی، أی جاء تفسیره غیر متطابق مع مبانیه!!"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.