Skip to main content
فهرست مقالات

التجربة العرفانیة والبنیة المعرفیة، عرفان الإمام علی (علیه السلام) أنموذجا

نویسنده:

ISC (26 صفحه - از 43 تا 68)

خلاصه ماشینی:

"المآثر السبعة التی أشیر الیها فی هذا الحدیث هی من سنخ العلم، المبدأ الفاعل لهذا التعلیم هو الله تبارک وتعالی؛ وبما أن الوجود النبوی والعلوی المقدس منبثق من نور واحد، لذا فان ما جاء فی کلام الامام علی× من أن علمه غیر مسبوق من أحد لا یقصد به النبی’ وإنما الآخرین غیره؛ والمراد من تعلیم الأسماء، هو ما جاء فی قصة آدم×، لأن هذه القصة تتحدث عن مقام الإنسانیة الکامل، وآدم× أحد مصادیقها من دون أن تنحصر به(17)؛ أما بخصوص ما ذکره من شأن فاطمة الزهراء (علیها السلام) فهو من سنخ العلم الإلهی الخاص الذی أفاض به الله علی هذا الانسان الکامل بعنایته وببرکة الرسول’. وما جاء فی البیان العلوی هو من هذا القبیل الذی ینتهی إلی الرؤیة، لأن هذا النظر الخاص الذی یتم بإذن الله عزوجل یفضی إلی حضور جمیع الأشیاء والأشخاص ولا یخفی علیه شیء، لهذا قال ×: “فما غاب عنی ما کان قبلی ولا ما یأتی بعدی”، أی أنه × أحاط بکل أمور العالم حتی أصبحت جمیعها فی محضره ومشهده من دون أن یغیب عنه شیء، وهذا هو العلم الشهودی بالأشیاء الذی یحظی به الإنسان الکامل، وهو ما عبرت عنه الآیة الکریمة فـی حـق إبراهیم الخلیل ×: ]وکذلک نری إبراهیم ملکوت السموات والأرض ولیکون من الموقنین[ [الأنعام/75]، إذ تطرح هذه الآیة رؤیة خلیل الله للملکوت."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.