Skip to main content
فهرست مقالات

العلاقات الزوجیة: المفاهیم، الوظائف، الحقوق

نویسنده:

ISC (29 صفحه - از 69 تا 97)

خلاصه ماشینی:

"لکن بعض العلماء ناقش فی السعة المطلقة لهذا الحق، یقول السید الخوئی (رحمه الله): "الروایات الکثیرة الدالة علی عدم جواز خروجها من البیت بدون إذن الزوج فیما إذا کان منافیا لحقه، دون غیر المنافی کالخروج الیسیر، ولا سیما لملاقاة أبیها أو أمها، أو لزیارة الحرم الشریف، ونحو ذلک، فإن المستفاد من تلک الأدلة بمقتضی الفهم العرفی أن المحرم لیس هو الخروج بالمعنی المصدری المتحقق آنا ما أعنی فتح الباب ووضع القدم خارج الدار، بل الحرم هو الکون خارج البیت والبقاء فی غیر هذا المکان، فالمنهی عنه هو المکوث خارج الدار عند کونه منافیا لحق الزوج الذی هو القدر المتیقن من الأدلة"(44). ویری السید محمد حسین فضل الله أن من حق الزوج علی زوجته أن یجدها إلی جواره حیث یریدها، فلا یجوز لها الخروج من بیته فی الأوقات والحالات التی یرغب فی وجودها فیها إلی جانبه، ولو لم یکن یریدها جنسیا، وهو ما یصطلح علیه بـ"الخروج المنافی لحق الاستمتاع"، وذلک المعنی الذی یتجاوز الاستمتاع الحسی الجنسی إلی الأنس بحضورها، وأما حیث لا یحتاجها زوجها، فإنه یجوز لها الخروج من بیته من دون إذنه، لشؤونها المختلفة، حتی لو کان موجودا فی البیت، لکنه منصرف عنها فی قراءة أو مجالسة ضیوف، أو نحوهما، مما لا یکون خروجها فی مثله منافیا لحقه فی الاستمتاع(47). وهو جهد طیب تبذله المرأة، وتستحق علیه الثواب الکبیر من قبل الله تعالی، لکن ما یجب أن یعلم هو أن ذلک لیس واجبا علی المرأة، ولیس هو حقا علیها، یقول الفقهاء:"لا یستحق الزوج علی الزوجة خدمة البیت وحوائجه التی لا تتعلق بالاستمتاع، من الکنس أو الخیاطة أو الطبخ أو تنظیف الملابس أو غیر ذلک، حتی سقی الماء وتمهید الفراش، وإن کان یستحب لها أن تقوم بذلک(65)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.