Skip to main content
فهرست مقالات

مصادر نهج البلاغة

نویسنده:

مترجم:

ISC (10 صفحه - از 58 تا 67)

کلید واژه های ماشینی : البلاغة، نهج‌البلاغة، مصادر نهج‌البلاغة، کتاب، مستدرک، مصادر نهج‌البلاغة قد انتهت، أستادی، الرضی، إلیها، القرآن الکریم

خلاصه ماشینی:

"أما السؤال الأول فهو: هل لکل خطبة من خطب نهج البلاغة ورسائله وکلماته القصار _ مثل الأحادیث ککتاب الکافی _ سند أم لا؟ أما السؤال الثانی، فعلی فرض ثبوت سند لهذه النصوص، هل أن هذه الأسانید _ أو قسم منها _ أسانید صحیحة اصطلاحیا بما یعنیه مصطلح الصحیح فی کتب علم الحدیث وأصول الفقه، بحیث یمکن الاعتماد علیها فی المسائل الفقهیة، تماما مثلها مثل بقیة الأحادیث الصحیحة السند أو لا؟ وفی ما یتعلق بتلک الشبهة فبحق یقال: إنها ضعیفة، ولا أساس لها من الصحة، إلی حد أنها لا تحتاج إلی جواب، ولکن من أجل إثبات أن موضوعات نهج البلاغة موجودة فی کتب کثیرة، وقسم منها قد ألف حتی قبل ولادة السید الرضی، أنجزت أبحاث قیمة، واتضح _ علاوة علی ستة عشر مصدرا فی نهج البلاغة نفسه _ وجود أکثر من مئة کتاب من مصادر نهج البلاغة. وهنا لابد من ذکر هذه المسألة، وهی عندما لا یستند الفقهاء _ أحیانا _ فی أبحاثهم الفقهیة، إلی بعض منقولات نهج البلاغة، وخصوصا إذا عدت الدلیل الوحید؛ حیث لا یعطون الفتوی علی أساسها، فإنما ذلک بسبب عدم إحراز صحتها بکونها نوعا من الأنواع الثلاثة التی ذکرناها، وهذا معناه أنه لا یجوز لأحد أن یعد نهج البلاغة بأجمعه معتبرا مئة بالمئة مثل القرآن الکریم. هل تعدون هذه الکتب مستدرکات لنهج البلاغة بما یحمله هذا العنوان من معنی دقیق ومصطلح فی علم الحدیث؟ أم أنه لابد _ علی الأقل _ من تدوین مستدرک حقیقی لنهج البلاغة؟ مع الأخذ بعین الاعتبار أن الکتب المشار إلیها إن لم یستوعبها مصطلح "المستدرک"فلا یقلل ذلک شیئا من أهمیتها؟ الشیخ أستادی: لعلکم تعلمون أن بعض العلماء قد اعترض علی السید الرضی S، مستفهمین عن تقطیعه الأحادیث والخطب والرسائل، أو تجاهله بعضها أحیانا، وقد أبان هؤلاء هذا الإعتراض _ أحیانا _ بلغة حادة ولسان توبیخی."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.