Skip to main content
فهرست مقالات

مرجعیة السنة فی العقل الأخباری الشیعی تاریخ التکون و ظروف الانتقال من العقل إلی النقل (القسم الأول)

نویسنده:

(56 صفحه - از 120 تا 175)

خلاصه ماشینی:

"هذا الإطار، فی وعی التاریخ والرجال، وهذا التعمیم لمفهوم المقدس، قد یدخل فی العقل الدینی دائرة النظریة کما حصل مع نظریة عدالة الصحابة فی الوسط السنی، التی أخذت تبریراتها من أدلة الکتاب والسنة وغیرهما، وقد لا یدخل دائرة النظریة لکنه یبقی حاضرا فی الوعی دوما، کنظریة قداسة العلماء المتقدمین، ففی الوقت الذی نسخر فیه نحن الشیعة مثلا من نظریة عدالة الصحابة ومن تقدیس القاتل والمقتول، وندعو إلی واقعیة فی فهم التاریخ والرجال، ونحن علی حق فی ذلک، ترانا نمارس الأمر نفسه أحیانا فی تعاطینا مع رجالات تراثنا غیر المعصومین منهم، فإذا ما حاول أحدنا نقد شخصیة عظیم من عظمائنا فی دائرة السلوک العام قامت علیه الدنیا ولم تقعد، فهل یجرؤ أحد مثلا أن یقول: إن ابن طاوس (644هـ) قد ارتکب خطأ تاریخیا فی تعاطفه مع المغول وقطیعته مع الدولة العباسیة؟ وهل یمکن القول: إن هذا الفقیه أو ذاک کان صاحب أفق ضیق فی وعی الواقع السیاسی کما توحی بعض القراءات لشخصیة السید محمد کاظم الیزدی (1337هـ)؟ إن الموقف التبجیلی من التراث والسلف هو الإطار المعرفی الذی یشتمل داخلـه عادة التیارات السلفیة والنصیة، وهذا ما حصل بالضبط مع التیار الأخباری، إن اعتبار رجال الحدیث والرواة المتقدمین مصفاة سلیمة من جمیع العیوب هو نتاج هذا الإطار المعرفی، وإلا فلو أعدنا تکوین الإطار بشکل نقدی لربما ظهرت أمامنا صور مختلفة تعدم هذا الیقین وتبدده، وتذره عرضة لعصف الریاح."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.