Skip to main content
فهرست مقالات

تحولات الأدب الفارسی فی العصر الإسلامی

نویسنده:

ISC (11 صفحه - از 176 تا 186)

خلاصه ماشینی:

"وقد حفلت کتب الأدب العربی، منذ القدیم([10])بکثیر من أخبار العذریین وأشعارهم، وهنالک قصص لبعضهم لا تقل إن لم تزد علی قصة مجنون بنی عامر روعة، ثم إن هؤلاء العذریین یتشابهون فی المعانی التی یرددونها فی أشعارهم، کما یتشابهون فی بعض أخبارهم، ومع هذا انفردت قصة المجنون وأخباره بالانتقال للأدب الفارسی من دون قصص بقیة العذریین، وقد لقیت الرواج الواسع لدی الکثیر من شعراء الفرس أکثر مما کان لها فی الأدب العربی نفسه، ویرجع السبب فی ذلک إلی أن کبار الشعراء الذین عالجوا تلک القصة فی الأدب الفارسی کانوا من المتصوفة. کل ما ورد فی المقال هو جزء من أدلة عدیدة تشیر إلی تأیید خصوصیة الأدب الفارسی ومکانته من الحضارة الإسلامیة، وما تمتع به من ممیزات تاریخیة أفادت منها أواصر التوثیق مع الأدب العربی علی مر العصور حتی یومنا هذا، فمستوی التأثیر بین الأدبین یفوق ما أفرزته قرون المثاقفة بین العرب وبلاد الأندلس، مع کون الأدب الأندلسی ولیدا للفتح الإسلامی وحضارته، إلا أن معالم التأثر والتأثیر مع الأدب الفارسی کانت أکثر شخوصا عما سواها، ذلک یرجع کما قلنا فی بدایة البحث للجوار الجغرافی أولا وبالذات، ما یسهل هجرة العلماء والأدباء بین الطرفین، فلا غرابة فی أن نسمع بأن المتنبی کان قد سکن فی شیراز، أو أن سعدی تنقل فی بلاد الشام وزار بغداد، وأن یجید أکثر الحکماء من فارس اللغة العربیة، فیکتب الشیخ الرئیس "ابن سینا" کتابه بالعربیة کذلک الحال بالنسبة للفارابی، وصولا لصدر المتألهین وحکمته المتعالیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.