Skip to main content
فهرست مقالات

أزمات أمة، دراسة فی انهیار الحضارة الإسلامیة

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 187 تا 204)

کلید واژه های ماشینی : حضارة، الأمة، کانت، حضارة الإسلام، التقدم، الآخر، الحضاری، مالک، الأمة الإسلامیة، الحضاریة

خلاصه ماشینی:

"إن أول الدین معرفته، ثم التصدیق له، ولکن هذه القاعدة أصابها الخلل فی جانبها المعرفی، فقد تمسک المسلمون بالإسلام من دون معرفة او إطلاع، ما أدی إلی إصابة وعیهم العلمی الموضوعی، وفی هذا یقول محمد عبده: "إن المسلمین لما کانوا علماء فی دینهم کانوا علماء الکون وأئمة العالم، ولما أصیبوا بمرض الجهل بدینهم انهزموا من الوجود وأصبحوا أکلة الآکل وطعمة المطاعم"(31)، ویؤکد الشهید الصدر ذلک، فیری "أن فهم الأمة لمبدأ الإسلام ومفاهیمه وحقائقه کان هو نقطة الضعف التی نجحت فیها عملیة الفصل بین الأمة والمبدأ، فقد استعمل الغزاة الآثمون کل الطرق والأسالیب للقضاء علی وعی الإسلام من ذهنیة الأمة وحجب أضوائه وأنوائه"، وهکذا أصبحت الأمة لا تفهم من الإسلام إلا اسمه ومن القرآن إلا رسمه، رغم أنها ظلت باقیة علی إیمانها به. وهکذا برزت أزمة لاحقت المجتمع الإسلامی ونموه، وسارت کخط مواز لتطور الحضارة، ویمکن تفسیر استمرار خط الحضارة بالتطور _ رغم ما أصابها _ فیزیائیا، حیث أنک إذا رمیت کرة إلی الأعلی فإنها برغم الجاذبیة التی تشدها للسقوط تظل ترتفع بسبب الطاقة الکامنة فیها، حتی تصل إلی نقطة تصبح الجاذبیة أقوی من الطاقة فتسقط الکرة، وهکذا الحضارة، فإن القوة الحراریة والدفع المعنوی قد استمرا فی دفع الأمة للتطور رغم الأزمة الأولی (مع الخلیفة الثالث) التی حاول علی × إصلاحها، ولکن عدم تمکنه من ذلک قبل استشهاده وتسلم معاویة السلطة وبروز أزمة جدیدة هی أزمة الدین قوی من خط الأزمات، ولکن لیس لدرجة یسقط فیها النمو الحضاری الذی استمر علی رغم ذلک، إلی أن تراکمت الأزمات، ومثلت معوقا أمام تطور الأمة، وصلت إلی أوجها وبرزت جلیة مع تسلیم غرناطة والأندلس إلی الأسبان، ما مثل نهایة النمو الحضاری."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.