Skip to main content
فهرست مقالات

بین الشیعة و المعتزلة الملتبسة و تاریخ الخلاف الفکری

نویسنده:

مترجم:

ISC (34 صفحه - از 273 تا 306)

کلید واژه های ماشینی : المعتزلة، وأجمعت المعتزلة علی خلاف، الاعتزال، اتفقت الإمامیة علی، واصل بن عطاء، علم الکلام، کانت، التشیع، الشیعة و المعتزلة الملتبسة، الإمامة

خلاصه ماشینی:

"وانتهی إلی رأی ذکره فی ابتداء هذا الکتاب من أن أصل الاعتزال هو علی بن أبی طالب ×، باعتبار أنه أول من بحث فی دقائق علم الکلام، وأخذ عنه ابنه محمد بن الحنفیة، ثم ابنه أبو هاشم بن محمد بن الحنفیة، وعنه أخذ واصل بن عطاء، ولکن هذه الروایة تعوزها الأسانید والأدلة التاریخیة، ولو أنها تفسر الصلة بین الشیعة والمعتزلة، والحق أن هذا یتنافی مع ما ذکره مؤلفو کتب الفرق مثل البغدادی والإسفرائینی وغیرهم من أن علی بن أبی طالب × نهی عن الخوض فی أمر القدر، وقال للسائل الذی سأله: إنه طریق دقیق لا ینبغی الخوض فیه، فکیف یتلاءم هذا الخبر مع ما ذکره القاضی من أن علیا أول من بحث فی دقائق علم الکلام([172])؟ یظهر أن دافع الدکتور من وراء تمسکه بعبارة البغدادی عن الإمام × هو رغبته فی نفی افتراض تأثر المعتزلة بالشیعة، ولم یتأمل فی ظروف الروایة وأهمیة مضمونها. ومما ورد فی مصادر الشیعة أیضا رسالة الحجاج بن یوسف إلی کل من حسن البصری وعمرو بن عبید وواصل بن عطاء وعامر الشعبی سائلا إیاهم عن القضاء والقدر، وکان رد کل واحد منهم ما مضمونه: "أحسن ما سمعت فی القضاء قول أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، فلما وصلت کتبهم إلی الحجاج ووقف علیها قال: لقد أخذوها من عین صافیة"([181]) إلا أن ذلک مرفوض من عدة جوانب، أولا: ما هو مدی إلمام الحجاج ببحوث علم الکلام؟، ثانیا: هل کان یسهل علیه مدح علی ×، ثالثا: توفی الحجاج سنة 95 هـ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.