Skip to main content
فهرست مقالات

الخطوط العامة للمنهج الوحدوی عند العلامة شرف الدین (فی کتابة الفصول المهمة)

نویسنده:

(9 صفحه - از 9 تا 17)

خلاصه ماشینی:

"الخط الثانی: تعیین الحد الفاصل بین الإیمان والکفر، وبین النجاة والهلاک وقد رکز علی هذا الحد فی فصول: الفصل الثانی: حیث أکد إجماع أهل السنة علی أن الإسلام، والإیمان، عبارة عن: الشهادتین، والتصدیق بالبعث، والصلوات الخمس إلی القبلة، وحج البیت، وصیام شهر رمضان، والزکاة والخمس المفروضین. والفصل الخامس: رکز فیه علی نجاة أهل التوحید، ذاکرا نصوصا من الصحاح تؤکد ذلک، وحاول الإجابة عن إشکال تعذیب الموحدین العاصین، بأنهم یعذبون من دون خلود فی النار، وأشار إلی أحادیث کثیرة فی هذا الباب من الفریقین، بل إن بعض الأحادیث تکتفی بالموت عالما بالتوحید لدخول الجنة. أما من لم تقنعه الأدلة بالولاء علی المستوی الذی یفهمه الشیعة، فإنه باق فی دائرة الإیمان وله الحقوق نفسها التی قال بها الإسلام للمسلم، وهذا الرأی هو الرأی السائد لدی العلماء، وما تثبته النصوص عن أهل البیت F بلا ریب. لذا یهتز المرحوم شرف الدین عندما یواجه کلاما غریبا مجافیا للحق، وکاشفا عن العناد من أمثال قول ابن خلدون: "ونحن نعد هذا الکاتب فی زمرة المؤلفی، ولیس من علماء الدین الذین یعتد برأیهم، کما ذکر ذلک بعض العلماء"؛ حیث ذکر فی مقدمته المشهورة أنه "وشذ أهل البیت فی مذاهب ابتدعوها، وفقه انفردوا به، وبنوه علی مذهبهم فی تناول بعض الصحابة بالقدح". فلعلهم تأولوا واجتهدوا وأخطأوا، وبالتالی نبقی باب الرحمة مفتوحا علی مصراعیه، ولا ندخل فی عملیات تکفیر وتفسیق وتبدیع، وربما أراد أن یقول هنا: إن السب الذی یبدو من بعض القلیل من المسلمین، رغم أنه مرفوض، لکنه لا یؤدی إلی الکفر الصریح، وفتاوی تستبیح الدماء والأعراض والأموال."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.