Skip to main content
فهرست مقالات

الخصوصیة و العالمیة فی الفکر الإسلامی المعاصر لطه العلوانی/ لاحوار یقوم علی الغلبة!

نویسنده:

ISC (10 صفحه - از 335 تا 344)

کلید واژه های ماشینی : حوار، الفکر الإسلامی المعاصر، الحوار، حوار الحضارات، الخصوصیة والعالمیة، جدل الإسلام والآخر، علی جدل الإسلام والآخر، إلیها، حضارة، الحقیقة، الحوار الإسلامی، طه العلوانی، الخصوصیة و العالمیة، حضارة الإسلام، مفهوم حوار الحضارات، لطه العلوانی، المؤلف مثالا علی الحوار، علی الغلبة، المؤلف، لاحوار یقوم علی، میادین الفکر الإسلامی، الضعیف، مفهوم الحوار، مفهوم، الغربی، علی الغزال کله، بأنه، الإسلام والزمن المتحول، الغزال، یمکن

خلاصه ماشینی: "جدل الإسلام والآخر علی امتداد ستة فصول، سعی المؤلف إلی ما یشبه استکمال أطروحاته فی جدل الإسلام والآخر، وفی مقدمة هذه الأطروحات تلک التی أطلق علیها "أسلمة المعرفة"، وهی أطروحة تدخل عمیقا فی اهتمامات العلوانی الفکریة والمعرفیة، حیث سبق له أن ألف کتابا تحت هذا العنوان إلی جانب عدد من الکتب الأخری، مثل "مقدمة فی إسلام المعرفة"، و"مقاصد الشریعة"، وقد صدرت ضمن السلسلة التی تصدرها مجلة قضایا إسلامیة معاصرة منذ بضعة أعوام. یناقش المؤلف مشکلة الغرب والحوار، فیری أن العناوین التی یتداولها المتکلملون والکتاب تحت "حوار الحضارات" تفترض أن الحوار أو الصراع أو التعامل بکل أنواعه مع الغرب - باعتباره غربا واحدا، وکیانا واحدا، وتاریخا واحدا، وجغرافیة واحدة - یوجب علی العقل أن یستدعی علی الفور الصراعات الطویلة بین الدولة الإسلامیة والدولة البیزنطیة، ثم الحروب الصلیبیة، ثم المسألة الشرقیة، ثم الاستعمار الأوروبی الحدیث، ثم سائر الصدامات التی قامت فی أی جزء من بلاد المسلمین، وأی جزء آخر من بلاد الغربیین، فذلک کله یمکن أن یسجل بعنوان: "الشرق والغرب" أو "الإسلام والغرب"، وهذا أمر فیه من عدم الدقة والتجاوز أو التجوز والتساهل الشیء الکثیر. ویلاحظ مؤلف "الخصوصیة والعالمیة فی الفکر الإسلامی المعاصر" أنه حین نبحث عن فکرة "الحوار" وکیف راجت فی العالم الإسلامی حتی بادر إلی تبنیها کثیر من القادة، وروجت لها منظمة المؤتمر الإسلامی، ودعا إلیها کثیر من الأکادیمیین والمفکرین، نجد أنها راجت؛ لأن کثیرا من المسلمین یظنون أن خصومة الغرب لهم، خصومة مبنیة علی جهل الغرب بهم، وأن الحوار سیبنی جسورا، وسوف یعرف الغرب بالإسلام والمسلمین ومن التعارف سیکون التآلف والتعاون وینتهی الصراع."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.