Skip to main content
فهرست مقالات

قیم العقل المعرفی الإسلامی و خیار العنف السیاسی

نویسنده:

ISC (31 صفحه - از 34 تا 64)

کلید واژه های ماشینی : کانت، لـه، النص، الشرق الأوسط، العقل المعرفی، خیار العنف السیاسی، ثقافة، الأمة، الاجتهاد، دین

خلاصه ماشینی:

"وعموما فقد صار للشیعة مدونات حدیثیة یرجعون إلیها ویعتقدون بطرقها وبصحة أغلب ما ورد فیها([xxxv])، بینما انصرف أهل السنة إلی مدوناتهم التی کتبت تحت رقابة السلطة السیاسیة، وعبرت عن مقولاتها فی الغالب، فاعتبروا (صحاحها) حقائق لا تقبل التشکیک فی صدورها عن النبی 2([xxxvi])، وترک للناس تلقیها وحفظها والعمل بها بلا توسط الاجتهاد فی فهمها فی ضوء مقتضیات الواقع المتجدد والمقاصد العلیا للشرع، وعلی الرغم من کل هذه التعارضات، فلقد اتفق محدثو الشیعة والسنة فی کلتا المجموعتین من مدونات الحدیث علی صدور أحادیث عن النبی 2 تشکل العقل الإسلامی تشکیلا حضاریا إنسانیا بناء، لا یلجأ إلی القتل والعنف إلا فی الحالات التی یجدها ضروریة، فالحرب والقتال فی مجمل المشروع الحضاری الإسلامی الذی أسسته نصوص القرآن والسنة النبویة استثناء إزاء قوانین قدسیة الحیاة، ولعل هذا ما تتفق علیه أیضا عقول البشر کافة، ولکن إلی جانبها عشرات النصوص التی تؤکد علی حق الإنسان فی الدفاع عن وجوده وعقیدته ونفسه ومصالحه ومصالح مجتمعه وإقلیمه بالوسائل المجدیة، والأقل تدمیرا مما یحقق لـها أهداف ذلک الدفاع ومع الأمرین معا، فإن القاعدة الأساسیة للصلات والعلاقات بین البشر هی قاعدة أخوة البشر کافة وتعاونهم فقد قال 2: bکلکم لآدم وآدم من ترابv ([xxxvii])، وقال: bالناس سواسیة کأسنان المشطv ([xxxviii])، وقال: bحب لأخیک ما تحب لنفسکv ([xxxix])، ولو أردنا استعراض هذه الشواهد لبلغت المئات."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.