Skip to main content
فهرست مقالات

روایة الخلق الأول، قراءة مقارنة لظاهرة «آدم» فی الفکر الإسلامی و المسیحی

مترجم:

نویسنده:

ISC (15 صفحه - از 116 تا 130)

کلید واژه های ماشینی : آدم، المسیح، موت، کانت، المسیحیة، خلق، الروح، الموت، الخطیئة، أغوسطین

خلاصه ماشینی: "3 ـ لقد ورد النهی عن تناول ثمار تلک الشجرة فی کلا الکتابین السماویین، مع وجود اختلافین وهما: أ ـ علی الرغم من ان الکتابین تعرضا للنهی الوارد بشأن تلک الشجرة، إلا أن التوراة انفردت بالقول بان الله خشی علی آدم أن یتناول من شجرة الخلد بعد أن تناول من تلک الشجرة المحظورة، وعلیه فانه إما أن یکون قد نهی عن تناول ثمار الشجرتین، أو أنه توصل لوجود تلک الشجرة الخالدة بعد تناوله من شجرة المعرفة، والحال أنه لم یرد مثل هذا الکلام أو هذا التعارض بین الشجرتین فی القرآن، وکل ما ورد هو النهی عن شجرة واحدة قد تکون لها صفتان أو صفة واحدة کما ذهب إلی ذلک بعض المفسرین([18]). یری أغوسطین أن الموت هو العقوبة الحقة لخطیئة آدم وحواء، وأن ظهور السوءات کان یمثل أولی مراحل العقاب الذی استتبع تلک الخطیئة: bلقد کانت هذه السوءات مرکبة فیهما من قبل، غیر أنهما لم یکونا یشعران بأنها عورات، وقد شهدت اجسادهما مثل هذا التحول والتغیر، کعقوبة ترتبت علی تلک المعصیةv([24]). علی کل حال فقد کان عقاب تلک الخطیئة سلسلة من المشاق والصعاب التی عانت منها البشریة فی حیاتها علی الأرض وما تزال، والتی یمثل الموت أحد محاورها، إلا ان المسیحیین یرون أن الموت هو العقوبة الأصلیة لخطیئة آدم، ومن هنا دارت کافة أبحاثهم وتفاسیرهم حول هذا المحور. أما دائرة الشفاعة فی الإسلام فهی أضیق، فالإسلام لا یعتقد بأی تغییر أصاب ماهیة الانسان منذ هبوط آدم حتی ظهور خاتم الأنبیاء 3، وعلیه فالانسان لیس مجبرا علی ارتکاب الذنب بفعل الخطیئة التی ارتکبها أبوه، فلا داعی لان یکون للشفیع دور فی خلاصه من هذا الذنب الذی لیس له أی وجود حقیقی."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.